مجتمع

“صبحية” نسائية في مخيمات اللجوء

لا تحتاج أن تطرق المدعوات باب الخيمة، تقول فاطمة وهي تبتسم بعد استعاضتها عن الأبواب الخشبية بقطعة قماشية محاطة بعيدان القصب، لا تصدر صريراً ويضيع صوتها الضعيف مع ضوضاء الطريق.

عائدة إلى شجر البلوط وشتلات الحبق

بدأت بتوضيب أغراض المنزل، حاولت التخلص من الأشياء التي تزيد ألم التهجير في الذاكرة، التقطت صوراً جديدة لمنزلنا، لشتلة الحبق التي رعتها أمي، كذلك بعض الورد المتناثر في الحوض، لأخي المنهمك بترتيب أشيائه وهو ساهم لا يطيق النظر إلى الحقيبة التي أمامه، عندما انتبه لوجودي حاول أن "يمزح" معي، ثم كسره الحزن بلحظة واحدة.
من نزوح أهالى معرة النعمان -خزامى الحموي فوكس حلب

ما بين نزوحين.. تفاح وزيتون

لست بحاجة إلى هاتفي الجوال لأعيش ما يحدث في منفانا الجديد، كل شيء كان واضحاً، كنت أستطيع قراءة حالة الذهول في وجه الرجال الهائمين في الطرقات بحثاً عن مأوى، وأفهم نظرة سيدة تجلس معاكسة وجهها لأمتعتها كي لا تمارس عادتها في تذكر التفاصيل، الأطفال الذين يحضنون بقايا ألعابهم ويغيبون تحت أغطية تقيهم برد الصناديق المفتوحة، على جوانب الشاحنات نسقت النساء أصص الزرع، قلت مرة أخرى في نفسي "لا تترك النساء أناقتهن"، يرافقني صوت آخر "كذلك البكاء رفيق دربهن".
تصوير ريتا خليل

علينا أن نجمع الذاكرة

تراهن الديكتاتورية على النسيان، يساعدها في ذلك كثرة واختلاط الأيام التي عشناها، أحياناً وربما دائماً نختلف حول مشهد واحد. "تتذكر" نبدأ أي حديث مع صديق قديم أو عابر سبيل يحمل لغتنا ذاتها ووجعنا نفسه، يجاملك بـ "إي"، ويحاول جاهداً أن يوافقك الرأي دون جدوى، قبل أن يعيد عليك الجملة ذاتها "تتذكر" مرة أخرى، وعليك وقتها أن ترد الدين وتهز رأسك بالموافقة.
الصورة من الإنترنيت

أمهات صغيرات

تفرق الجمعيات الخيرية بين فاقدي الأب والأم، وتقتصر مساعدة فاقدي الأم على بعض النشاطات الترفيهية التي تقوم بها بعض المنظمات وتوزيع بعض الهدايا، بحسب فريد الخطيب (مسؤول التنسيق والعلاقات في المجلس المحلي بمدينة كفرنبل) الذي قال إنه لا توجد مساعدة محددة لأيتام الأم كما لفاقدي الأب الذي يعتبر معيلاً لأسرته.
الصورة من الانترنيت

طلب المساعدة حق أم تسوَل

وعن الآثار النفسية على الأطفال يقول الحسين: من الطبيعي أن يترك الاعتياد على طلب المساعدة آثاراً نفسية على الطفل والمجتمع، ولكن هذه الآثار لا يمكن ضبطها إلا وفق دراسة منهجية تحليلية لهذه الظاهرة، ومع الأسف لا يوجد من قام بمثل هذه الدراسة في مناطقنا حتى اللحظة، غالباً ما يدفع التعاطف والحالة الدينية الفطرية لتشجيع هذا الاعتياد من خلال تقديم المساعدة، كذلك الظروف الاجتماعية (فقر -بطالة -تفكك أسري..)، وهو ما يشجع على قتل الهدف والطموح لدى الطفل من خلال الاستسهال في الحصول على المال أو المعيشة كذلك تعرضه للاستغلال والابتزاز من قبل بعض الأشخاص والتحرش أيضاً وهو ما سيؤثر حتماً على بنيته النفسية، إضافة إلى نمو ظاهرة العداء عند الطفل والذي قد تدفعه نحو السرقة على سبيل المثال أو ارتكاب جرم مع تنامي نظرة الحقد لديه تجاه المجتمع.

“يوميات العيلة” من مسلسل إلى “سكيتشات”

تحوَل العمل، تبعاً للظروف إلى سكتشات حملت نفس الاسم ولكن بمضمون مختلف، يكمل الشامي كاتب ومخرج الشكل الجديد من يوميات العائلة، الذي أكد على معرفته يقيناً بضعف ما أنتج من حلقات حتى اللحظة، إلا أنه سيحاول مع فريقه تقديم أفضل لديهم، على حد قوله، وهو ما دفعهم للتقليل من مدة عرض الحلقة من ٤٥ دقيقة إلى (١٠-١٥) دقيقة، وإعادة صياغة النص بما يتناسب مع إمكانية تصويره في يوم ومكان واحد، نتيجة نقص اللوجستيات والدعم، ونشره على اليوتيوب والفيس بوك. يخبرنا الشامي أن متابعة الجمهور للعمل تزداد في كل يوم، وهو ما يشعره بالرضا حالياً.

ذاكرة الثورة السورية تمنع نساءها من التراجع

العاطفة ليست ضعفاً تركن من خلالها المرأة السورية للاستلام، تخبرنا أم سامر إن عاطفة النساء فتيل الثورة، فلا مجال للتراجع، "في كل بيت قصة وغصة" تكمل وهي تشير إلينا بسبابتها "مخطى من يظن أننا لن ننتصر، لا أحد ينتصر على ذاكرة الأمهات".

أطفال “الكولا”.. أبرياء يفرزون القمامة لتأمين لقمة العيش

يكفي أن تتجول في طرقات المحافظة لتجد مئات الأطفال الذين يمتهنون البحث عن مخلفات المواد البلاستيكية والمعدنية، يمضون معظم وقتهم بين أكوام القمامة في الظروف المناخية كافة، يتعرضون للأمراض والآفات والتحرش والاختطاف والتعنيف واستغلال التجار دون حماية أو تدخل من المؤسسات الحكومية أو المنظمات الإنسانية.

النزوح إلى المخيمات والإهمال يزيدان من مأساة سيدات من ذوي الاحتياجات الخاصة

تقدّر "وحدة تنسيق الدعم" التابعة للمعارضة في تقرير أصدرته في نوفمبر / تشرين الثاني الحالي عدد ذوي الاحتياجات الخاصة في مخيمات محافظة إدلب بما يقارب 1783، لكن تبقى هذه الأرقام غير دقيقة بسبب صعوبة الوصول إلى جميع الحالات، والحظر الذي تفرضه "إدارة شؤون المخيمات" التابعة لـ"حكومة الإنقاذ" على معظم تلك المخيمات.