الصورة من الانترنيت

طلب المساعدة حق أم تسوَل

وعن الآثار النفسية على الأطفال يقول الحسين: من الطبيعي أن يترك الاعتياد على طلب المساعدة آثاراً نفسية على الطفل والمجتمع، ولكن هذه الآثار لا يمكن ضبطها إلا وفق دراسة منهجية تحليلية لهذه الظاهرة، ومع الأسف لا يوجد من قام بمثل هذه الدراسة في مناطقنا حتى اللحظة، غالباً ما يدفع التعاطف والحالة الدينية الفطرية لتشجيع هذا الاعتياد من خلال تقديم المساعدة، كذلك الظروف الاجتماعية (فقر -بطالة -تفكك أسري..)، وهو ما يشجع على قتل الهدف والطموح لدى الطفل من خلال الاستسهال في الحصول على المال أو المعيشة كذلك تعرضه للاستغلال والابتزاز من قبل بعض الأشخاص والتحرش أيضاً وهو ما سيؤثر حتماً على بنيته النفسية، إضافة إلى نمو ظاهرة العداء عند الطفل والذي قد تدفعه نحو السرقة على سبيل المثال أو ارتكاب جرم مع تنامي نظرة الحقد لديه تجاه المجتمع.

“يوميات العيلة” من مسلسل إلى “سكيتشات”

تحوَل العمل، تبعاً للظروف إلى سكتشات حملت نفس الاسم ولكن بمضمون مختلف، يكمل الشامي كاتب ومخرج الشكل الجديد من يوميات العائلة، الذي أكد على معرفته يقيناً بضعف ما أنتج من حلقات حتى اللحظة، إلا أنه سيحاول مع فريقه تقديم أفضل لديهم، على حد قوله، وهو ما دفعهم للتقليل من مدة عرض الحلقة من ٤٥ دقيقة إلى (١٠-١٥) دقيقة، وإعادة صياغة النص بما يتناسب مع إمكانية تصويره في يوم ومكان واحد، نتيجة نقص اللوجستيات والدعم، ونشره على اليوتيوب والفيس بوك. يخبرنا الشامي أن متابعة الجمهور للعمل تزداد في كل يوم، وهو ما يشعره بالرضا حالياً.

ذاكرة الثورة السورية تمنع نساءها من التراجع

العاطفة ليست ضعفاً تركن من خلالها المرأة السورية للاستلام، تخبرنا أم سامر إن عاطفة النساء فتيل الثورة، فلا مجال للتراجع، "في كل بيت قصة وغصة" تكمل وهي تشير إلينا بسبابتها "مخطى من يظن أننا لن ننتصر، لا أحد ينتصر على ذاكرة الأمهات".

أطفال “الكولا”.. أبرياء يفرزون القمامة لتأمين لقمة العيش

يكفي أن تتجول في طرقات المحافظة لتجد مئات الأطفال الذين يمتهنون البحث عن مخلفات المواد البلاستيكية والمعدنية، يمضون معظم وقتهم بين أكوام القمامة في الظروف المناخية كافة، يتعرضون للأمراض والآفات والتحرش والاختطاف والتعنيف واستغلال التجار دون حماية أو تدخل من المؤسسات الحكومية أو المنظمات الإنسانية.

النزوح إلى المخيمات والإهمال يزيدان من مأساة سيدات من ذوي الاحتياجات الخاصة

تقدّر "وحدة تنسيق الدعم" التابعة للمعارضة في تقرير أصدرته في نوفمبر / تشرين الثاني الحالي عدد ذوي الاحتياجات الخاصة في مخيمات محافظة إدلب بما يقارب 1783، لكن تبقى هذه الأرقام غير دقيقة بسبب صعوبة الوصول إلى جميع الحالات، والحظر الذي تفرضه "إدارة شؤون المخيمات" التابعة لـ"حكومة الإنقاذ" على معظم تلك المخيمات.

هذه ليست صحافة

. يقول أحمد إنه لن يضيف روابط عمله إلى بطاقته التعريفية، سيكتب صحفي يمتلك علاقات واسعة مع المسؤولين والمنظمات الإنسانية في الداخل، يجيد البحث في المصادر المفتوحة ولديه دليل هاتفي يضم أكثر من ألف رقم لأشخاص في مناطق مختلفة من الممكن الاعتماد عليهم كشاهد عيان ومحلل سياسي وإحصائي في آن معاً.

الضبابية تلف المشهد السوري والمواطن “الغائب الحاضر” عن الحدث

يسير المواطن السوري نحو المجهول، وعدم اتضاح معالم الغد، ليظل مترقباً ما يحمله ذاك الغد في طياته، من أحداث وتفصيلات سيبني على أساسها قناعاته ويتخذ على إثرها قرارته، وهو يمني النفس بأن لا يندم عليها فيما بعد
الغجر -إنترنيت

لا وطن للغجر يعودون إليه

لا يعتبر النوري "أبو عاصم" كما أفصح لنا عن كنيته رافضاً ذكر اسمه عدم وجوده في السجلات المدنية الحكومية ظلماً، يقول إنه وأبناء عشيرته لا يريدون ذلك أيضاً، يعيشون حياتهم بعيداً عن القيود والأوراق و"الخدمة الإلزامية" التي وصفها بأكثر الأشياء التي يخافونها. ما يؤرق النور بحسب أبي عاصم هو النظرة الدونية التي يقابلهم بها الآخرون، غالباً ما نستخدم في كلامهم وأمثالهم كدليل على "التحقير والهمجية"، يخبرنا الرجل إنه وخلال سكنه في حي الشيخ خضر بحلب كان يسمع الكثير من الأمثال والأقوال لأمهات وآباء يصفون أبناءهم بـ "القرباطي أو النوري" لتقريعه أو إهانته، كما تعرض لعشرات المواقف المحرجة من شبان الحي، وتتعرض نساؤهم للتحرش من قبل الآخرين، إلّا أنه كان يرد عليهم في كل مرة، وتتعلم النساء كيفية الدفاع عن أنفسهن، ليخلص إلى القول "لنا عاداتنا ونحن مسالمون إلّا أنه لا يجرؤ أحد على المساس بشرفنا ونسائنا، حينها لن نكون كذلك". لا يقتصر الظلم الواقع على النور في الطرقات، يقول أبو عاصم، بل يتعدّى ذلك إلى المسلسلات التلفزيونية وبعض من وصفهم بـ "المتعلمين" أيضاً، وغالباً ما كنا نسمع أو نشاهد مثل هذا التقريع على قنوات التلفزيون دون أن يكون لنا الحق بالردّ، ولا يعرف السبب وراء ذلك، يضيف "نحن نور ولا نخجل من ذلك، تلك طبيعتنا وحياتنا، ولا نشبه ما يتخيله الآخرون عنا".

“هوامش المقريزي”.. التاريخ في خدمة الحياة اليومية

انحاز عيسى في كل كتاباته إلى الشعب باعتباره الفاعل الأبرز في العملية التاريخية، مؤمناً بقوته وقدرته على مواجهة ما وصفهم عيسى في كتب كثيرة بـ "أعدائه". قد أختلف مع الكاتب في وجهة نظره حول التاريخ والفاعلين فيه والمفاهيم التاريخية التي ينطلق منها، هذا حق أصيل للقارئ مثلما الانحياز هو حق أصيل للكاتب. في رأيي لم يؤثر ذلك على "موضوعية" صلاح عيسى المتمثلة في بحثه الدؤوب وتجميعه لروايات عديدة للأحداث في عملية استغرقت سنوات شاقة في بعض الكتب، ولعل هذا أمر مشجع للقارئ بأن يبحث ويخلق لنفسه روايته هو الآخر وانحيازاته. قد يكون مناسباً استذكار مقطع للمفكر الماركسي الروسي جورجي بليخانوف، يشرح المفكر الأبرز للحركة الماركسية الروسية رأيه في الموضوعية والحياد قائلاً "وحيثما يكون على المؤرخ وصف الصراع بين قوى اجتماعية متضادة، فإنه سيتعاطف حتماً مع طرف أو آخر، ما لم يكن هو ذاته قد أصبح متحذلقاً بغيضاً، ومن هذه الواجهة سيكون ذاتياً سواء تعاطف مع الأقلية أو الأغلبية. لكن مثل هذه الذاتية لن تمنعه من أن يكون مؤرخاً موضوعياً كاملاً إذا لم يبدأ في تشويه تلك العلاقات الاقتصادية الواقعية التي نمت على أساسها القوى الاجتماعية المتصارعة".
كاريكاتير -الفنان جوان زيرو -فوكس حلب

نبع الفيجة.. تعويذة “الماء والدم”: مفاوضات بين المتصارعين تهمل عطش سكان النبع التاريخي وتهجرهم

مع خروج نبع الفيجة عن الخدمة واستمرار القصف، سارعت قوات الأسد الى اتهام الفصائل المعارضة بتدمير النبع وتلويث وتسميم مياهه، مع نفي الأخيرة لذلك وتحميلها المسؤولية لقوات النظام. ومع تبادل الاتهامات بين المعارضة والنظام، أصدرت لجنة التحقيق الدولية المستقلة التابعة للأمم المتحدة في 14 آذار2017، تقريرًا يؤكد "إن الطيران الحكومي السوري تعمّدَ قصف نبع المياه. الذي توقّفَ عن ضخّ المياه إلى دمشق، وحُرم حوالي خمسة ملايين ونصف المليون شخص من المياه لمدة شهر كامل دارت خلاله معارك غير متكافئة بين الثوار وقوات النظام وحلفائه عانى خلالها الجانبين من توقف المياه". وقالت اللجنة الأممية "إن فصائل المعارضة لم تقدم على تسميم خزان المياه.. ولم تظهر مؤشرات على أشخاص يعانون من عوارض مرتبطة بتسمم المياه قبل القصف الجوي الذي أدى إلى إلحاق أضرار كبيرة بالخزان".