تابعونا على وسائل التواصل الإجتماعي

11,258معجبLike
37متابعمتابعة
195متابعمتابعة

الأكثر قراءة

آخر المواد

الصورة لسيارات أجرة قرب دوار المحراب في إدلب -إنترنيت

عدادات “التاكسي” في إدلب معطلة والتسعيرة حسب المزاج

تؤمن سيارات الأجرة مصدر دخل لنحو ألف عائلة في إدلب، وتكمن أهميتها بالنسبة للسكان في الأمور الطارئة والإسعافية، إذ تفتقد المدينة لوسائل نقل عامة وفق جداول زمنية محددة، ولا تغطي مناطق المدينة كافة، ما يجعل وجودها أمراً ضرورياً، لكن مع الحاجة لقرارات تضبط آلية العمل، أهمها وضع أسعار محددة وتفعيل مكتب للشكاوى بما يضمن راحة الأهالي وأمنهم وكذلك تنظيم عمل السائقين وضمان هامش ربح جيد يضمن استمراريتهم في العمل والخدمة
معهد عطاء المهني -فوكس حلب

جمعية عطاء تفتتح معهداً مهنياً في إدلب 

يستقطب "معهد عطاء" عدداً من الشباب غير الأكاديمي لرفع كفاءته المهنية والتقنية والحرفية في بعض الأعمال، وتمكينهم من الخوض في سوق العمل، إذ تم تسجيل نحو ثلاثمائة طالب وطالبة...

“دبس البندورة البلدي” تراث تنتهك مذاقه المعلبات التركية

مع ارتفاع ثمن دبس البندورة البلدي الجاهز، وارتفاع كلفة صناعته منزلياً لجأ الأهالي للتحايل على المعلبات التركية لتعديل نكهتها بما يتوافق مع ما ألفوه من طعم، تقول أم حسين إنها تقوم بشراء خمس كيلو غرامات من معلبات الدبس التركي وتخلطه باثنين كيلو غرام من الدبس البلدي ضمن قدر، وتعمد على تحريكهما ودمجهما بشكل جيد مع إضافة القليل من السماق المطحون وحمض الليمون المذاب وبتلك الطريقة تصبح نكهة الدبس قريبة بشكل كبير إلى نكهة الدبس البلدي وبتكلفة أقل.
الصورة تعبيرية من الإنترنيت

الخوف يسكن عيدنا السوري

بين الحق والرفض يعيش سوريون حرموا من عيدهم، يحاولون جاهدين إخفاء ما يعتمل في صدورهم وتجهيز أنفسهم لفرح طارئ يتمنون فيه لأنفسهم ولمن حولهم خيراً يخافون التفكير فيه، إلا...
المغطوطة الحمصية -إنترنيت

المغطوطة.. تراث حمصي ينتشر في إدلب

ولتحضير المغطوطة يقوم أبو أحمد بشراء الحليب الطازج غير المغلي، ويتركه لمدة ثمان ساعات بدرجة حرارة الغرفة لتتشكل طبقة من وجه الحليب على السطح والتي تسمى "الأيما أو القيمر" وهي طبقة دسمة تكون أكثر كثافة من القشطة وتختلف عنها، بعد ذلك يتم إحضار خبز تنور أو صاج ساخن لوضعه على هذه الطبقة ويترك حتى يمتص طبقة "الأيما" بشكل كامل، ثم تنقل أرغفة الخبز المشربة بهذه الطبقة إلى صينية أخرى ويضاف إليها العسل ويرش عليها حبة البركة وتقطع ويقدم كل رغيف في صحن، إذ يبلغ سعر الوجبة اليوم ثمان مئة ليرة سورية، ما دفع كثير من محبيها للامتناع عن تناولها في حين كانت تشكل بالماضي إحدى الأكلات اليومية لأهالي حمص
آخر مقاطع الفيديو
Video thumbnail
الأضاحي بعيداً عن متناول السكان في الشمال السوري
01:56
Video thumbnail
الخوذ البيضاء تخرج الدفعة الثانية من الغاطسين
02:49
Video thumbnail
دورات لتعليم السباحة للأطفال في إدلب
02:40
Video thumbnail
الحصاد بالمنجل.. إرث يعود للحياة
01:15
Video thumbnail
اللشمانيا "تشوه الأطفال جسدياً ونفسياً"
03:28
Video thumbnail
خيام مسورّة بالورد
01:40
Video thumbnail
الـ "حانن للحرية"
05:42
Video thumbnail
مخيمات بلا مرافق عامة
02:29
Video thumbnail
طوفان العودة
03:03
Video thumbnail
"العيد نحنا"
03:13
Video thumbnail
طريق أطمة.. شريان إدلب المهترئ
02:05
Video thumbnail
الإرشادات الوقائية لفايروس كورونا خلال عمل المزارعين بريف إدلب
03:17
Video thumbnail
صناعة المعروك بنكهات مختلفة في أسواق إدلب
02:16
Video thumbnail
الاجواء الرمضانية في كفرتخاريم
01:11
Video thumbnail
الصرف الصحي المكشوف في مخيم الصفصافة.. روائح كريهة وأمراض بالجملة
01:59
Video thumbnail
حملة "معكن" لتأمين المواد اللازمة للوقاية من فايروس كورونا
05:19
Video thumbnail
تعلم الرسم يزرع البسمة على وجوه الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة في إدلب
01:57
Video thumbnail
"كفرنبل" قماش الثورة الأبيض
06:46
Video thumbnail
الثلوج تغطي مخيمات عشوائية في إدلب
01:25
Video thumbnail
مسجد معرتمصرين الكبير رابع أقدم المساجد في سوريا
04:10
Video thumbnail
كهرباء إدلب لم تنزح
02:51
Video thumbnail
صيد الطائر الحر في إدلب: هواية وتجارة ورابحة
04:34
Video thumbnail
"براعم" مركز تطوعي لدعم ذوي الاحتياجات الخاصة والتعريف بحقوقهم
02:22
Video thumbnail
المخيمات ليست وطناً وذاكرة
01:35
Video thumbnail
في مخيم "الحقلة" نازح يستقبل نازح
02:27
Video thumbnail
عشرات الآلاف من مهجري إدلب دون مأوى
01:55
Video thumbnail
أم موسى من ريف إدلب الشرقي أم لأربع فتيات من ذوي الاحتياجات الخاصة تشاركهن معاناة النزوح بتفاصيلها
03:49
Video thumbnail
سمية محمد شيحان فقدت ساقها بقصف لقوات النظام فرافقتها المعاناة في مخيمات النزوح
04:12
Video thumbnail
"سباق الباتيناج الأول" في الأبزمو بريف حلب الغربي
02:40
Video thumbnail
جفاف سد البالعة يحرم آلاف الهكتارات من مياه الري
03:11
Video thumbnail
شهداء وجرحى في قصف على بلدة السحارة في ريف حلب الغربي
02:01
Video thumbnail
المسرح في الشمال السوري.. عروض تواجه الموت
04:31
Video thumbnail
"أولمبياد علمي" للطلبة في مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي
01:28
Video thumbnail
"إحياء تراث الأجداد" فعالية تحيي العراضة والرقص الشعبي في معرة النعمان
01:51
Video thumbnail
الحاجة تركية.. رهينة المحبسين في إدلب
02:13
Video thumbnail
دوري كرة القدم لأطفال المخيمات في معرة النعمان
01:47
Video thumbnail
"فحم الحرّاقات".. وقود بديل بأضرار خطيرة
02:00
Video thumbnail
معصرة حجرية لعصر الزيتون في مدينة الباب
01:49
Video thumbnail
في اليوم العالمي للغة العربية.. مئات الأخطاء اللغوية الشائعة تنتشر في وسائل الإعلام
01:30
Video thumbnail
عودة مركز أبو العلاء المعري الثقافي في معرة النعمان إلى الحياة
03:41
Video thumbnail
السوق المسقوف في مدينة الباب يعود للعمل بعد عمليات الترميم
02:16
Video thumbnail
ثمانية شهداء وعشرات الجرحى بقصف مدفعي على بلدة جرجناز
01:16
Video thumbnail
"الخوذ البيضاء" أخوتنا
01:59
Video thumbnail
لافتات الثورة 2011-2018
01:10
Video thumbnail
مظاهرات في #جمعة_الأسد_مصدر_الإرهاب
01:10
Video thumbnail
"الإرادة تصنع الحياة"..مباراة كرنفالية بين فريق أمية لمبتوري الأطراف وفريق الدفاع المدني بحلب
01:26
Video thumbnail
النفايات الطبية لمشفى الحكمة في مدينة الباب.. تلوث وعدوى وإهمال قد يؤدي إلى الموت
01:14
Video thumbnail
قوائم بآلاف المعتقلين الذين قتلهم الأسد في سجونه تصل إلى دوائر النفوس
00:58
Video thumbnail
سيدة سوريةتناشد الحكومة التركية للدخول إلى تركيا لرؤية ولديها بعد استشهاد طفلتها على الحدود
04:29

كتّاب المجلة

كاتب سوري من مواليد إدلب

كاتب وصحفي سوري

كاتبة صحفية سورية من إدلب.

نكتب ما نراه.. مانعيشه.. ما يعتصره شعبنا

صحفية سورية تحمل شهادة في الإعلام من جامعة دمشق.

صحفي وناشط إعلامي من سوريا من مواليد حماه.

كاتب صحفي سوري، يكتب لمواقع إعلامية محلية.

كاتب صحفي سوري “لايوجد شيء مستحيل ….كل شيء ممكن”

كاتب من أبناء الجولان، الثورة فكرة والفكرة لا تموت

صحفية في الداخل السوري، عملت سابقاً مع عدة مؤسسات إعلامية، تركز...

إعلامية وكاتبة سورية مستقلة وناشطة اجتماعية، مواليد ريف إدلب 1996،...

كاتبة وصحفية سورية حاصلة على إجازة في اللغة العربية، تعمل ككاتبة...

“حر في زمن القمع”

كاتب صحفي سوري.

كاتبة صحفية سورية، اختصاص لغة عربية.

كاتب صحفي سوري

ناشط إعلامي – مراسل لمجلة “فوكس حلب”.

كاتبة صحفية من إدلب.

سياسة ورأي

الصورة تعبيرية من الإنترنيت

الخوف يسكن عيدنا السوري

بين الحق والرفض يعيش سوريون حرموا من عيدهم، يحاولون جاهدين إخفاء ما يعتمل في صدورهم وتجهيز أنفسهم لفرح طارئ يتمنون فيه لأنفسهم ولمن حولهم...

لا صلح مع حزيران

في الثامن من حزيران الماضي قتل ساروتنا، يحاول هذا الشهر أن يبتلعنا جميعاً، هي نكسة أخرى تشبه هزائمنا الماضية. باستشهاد الساروت يخبرنا حزيران أن لا صلح مع أيامه، وإن رزنامته ستبقى حاملة معها نكساتنا جميعاً، ونضيف إليها في كل عام حوادث جديدة، لن تبدآ عند اغتيال الصحفي سمير قصير ولن تنتهي بمجزرة أطفال الحرية في حماه
الصورة للمعتصمين على الطريق الدولي بالقرب من أريحا -انترنيت

الاعتصام بحبل الطريق الدولي.. يفرق آراء السوريين في إدلب

المحاولة الثانية كانت في الثامن والعشرين من نيسان الحالي، إذا حاولت الشرطة التركية تفريق المتظاهرين الذين لم يمتثلوا لأوامرها باستعمال قنابل الغاز المسيل للدموع، وتطور الأمر ليندلع اشتباك مسلح بين المعتصمين والقوات التركية قتل على إثره خمسة من المتظاهرين وأصيب ثلاثة عناصر من الجيش التركي بجروح.

   “الجلاء” مسيرة نضال على طريق الحرية والاستقلال

أعدم رفاق العياش رمياً بالرصاص، بينما تم الحكم عليه بالسجن (20) عاماً في جزيرة أرواد، ليقوم الفرنسيون باغتياله فيما بعد عن طريق السم أثناء تواجده في أحد مقاهي طرطوس، حيث تم نفيه إليها، ومن منفاه كان يوجه الحراك الثوري في منطقته، كان ذلك في العام 1940، لتنتهي بهذا حياة ثائر تحول لأيقونة في مدينته

تغطية ميدانية

الصورة لسيارات أجرة قرب دوار المحراب في إدلب -إنترنيت

عدادات “التاكسي” في إدلب معطلة والتسعيرة حسب المزاج

تؤمن سيارات الأجرة مصدر دخل لنحو ألف عائلة في إدلب، وتكمن أهميتها بالنسبة للسكان في الأمور الطارئة والإسعافية، إذ تفتقد المدينة لوسائل نقل عامة وفق جداول زمنية محددة، ولا تغطي مناطق المدينة كافة، ما يجعل وجودها أمراً ضرورياً، لكن مع الحاجة لقرارات تضبط آلية العمل، أهمها وضع أسعار محددة وتفعيل مكتب للشكاوى بما يضمن راحة الأهالي وأمنهم وكذلك تنظيم عمل السائقين وضمان هامش ربح جيد يضمن استمراريتهم في العمل والخدمة
معهد عطاء المهني -فوكس حلب

جمعية عطاء تفتتح معهداً مهنياً في إدلب 

يستقطب "معهد عطاء" عدداً من الشباب غير الأكاديمي لرفع كفاءته المهنية والتقنية والحرفية في بعض الأعمال، وتمكينهم من الخوض في سوق العمل، إذ تم...

“دبس البندورة البلدي” تراث تنتهك مذاقه المعلبات التركية

مع ارتفاع ثمن دبس البندورة البلدي الجاهز، وارتفاع كلفة صناعته منزلياً لجأ الأهالي للتحايل على المعلبات التركية لتعديل نكهتها بما يتوافق مع ما ألفوه من طعم، تقول أم حسين إنها تقوم بشراء خمس كيلو غرامات من معلبات الدبس التركي وتخلطه باثنين كيلو غرام من الدبس البلدي ضمن قدر، وتعمد على تحريكهما ودمجهما بشكل جيد مع إضافة القليل من السماق المطحون وحمض الليمون المذاب وبتلك الطريقة تصبح نكهة الدبس قريبة بشكل كبير إلى نكهة الدبس البلدي وبتكلفة أقل.
المغطوطة الحمصية -إنترنيت

المغطوطة.. تراث حمصي ينتشر في إدلب

ولتحضير المغطوطة يقوم أبو أحمد بشراء الحليب الطازج غير المغلي، ويتركه لمدة ثمان ساعات بدرجة حرارة الغرفة لتتشكل طبقة من وجه الحليب على السطح والتي تسمى "الأيما أو القيمر" وهي طبقة دسمة تكون أكثر كثافة من القشطة وتختلف عنها، بعد ذلك يتم إحضار خبز تنور أو صاج ساخن لوضعه على هذه الطبقة ويترك حتى يمتص طبقة "الأيما" بشكل كامل، ثم تنقل أرغفة الخبز المشربة بهذه الطبقة إلى صينية أخرى ويضاف إليها العسل ويرش عليها حبة البركة وتقطع ويقدم كل رغيف في صحن، إذ يبلغ سعر الوجبة اليوم ثمان مئة ليرة سورية، ما دفع كثير من محبيها للامتناع عن تناولها في حين كانت تشكل بالماضي إحدى الأكلات اليومية لأهالي حمص

مجتمع

الأستاذ والفنان خالد شلاش -وسائل التواصل

خالد شلاش.. مستودع للفن والجمال والثورة

غنى شلاش وإنانا قبل استشهادها ووالدتها في العام ٢٠١٥ بقصف للطيران على منزلهم، للشهداء وحراس الطرقات، لمحمد حاف الذي هو "محمدنا"، لسراقب وتراثها، لصوت الرحى التي "تجرش البرغل" معلنة بدء موسم القمح. يخبرنا شلاش أن للثورة قرابين وعلينا أن ندفعها، كان صوت إنانا وحده "ثورة" في زمن يخاف "الجمال" فيقتله.
خلال الانتظار قبل الدخول إلى الرقة بين حاجزي الفرقة الرابعة وقوات سوريا الديمقراطية -فوكس حلب

رحلة السرطان والطرق الموجعة

بقيت عائلة آسيا في منطقة العون دون مأوى رغم ظروف الشتاء القاسية، مع تقييد في حركتهم إذ يحتاجون للحصول على إذن لأي حركة حتى لو كان العثور على الطعام، إضافة لجملة من الابتزازات التي تعرضت لها العائلة مع العالقين في المنطقة ولا سيما السيدات، ما دفع عائلة آسيا لدفع مبلغ ٣٠٠ ألف ليرة سورية للسماح لهم بالعودة إلى مدينة منبج.
الصورة من الإنترنيت

الطرفة والانتقاد الساخر.. زادُ سكان كفرنبل في مواجهة كل شيء

رافقت الروح المرحة سكان كفرنبل دائماً، من خلال اجتماعاتهم وزياراتهم، وحتى في البرامج الساخرة التي قدموها عبر الراديو التي أنشؤوها في المدينة (فريش)، ومع نزوح السكان نتيجة سيطرة قوات الأسد منذ أشهر، وتفرقهم في مختلف المناطق، وجدوا في وسائل التواصل الاجتماعي متنفساً لتفريغ ما يعتمل في صدورهم من قهر وانتقاد عبر "منشورات على الفيس بوك"، تمزج بين المتعة والسخرية والإسقاط على الواقع، لتشكل معاً لوحة متناغمة.
الصورة من الإنترنيت

شركات التسويق الشبكي تبيع “الخسارة” لسكان إدلب

"دجاجة تبيض ذهباً"، "تتغير حياتك وتصبح صاحب مؤسسة ومال دون تعب"، "جد نفسك وعزز ثقتك بها فأنت تمتلك المهارة"، ليست هذه الجمل الرنانة من وحي الخيال أو مكتوبة على صفحات الانترنيت، ولكنها تدور على ألسنة كثير من أبناء إدلب، خاصة من فئة الشباب، وهم يحاولون إقناعك بالانضمام إلى مؤسساتهم بما يعرف بالتسويق الهرمي أو الشبكي، والتي زاد نشاطها في السنة الأخيرة، مستغلة أحوال السكان الاقتصادية السيئة، وانعدام فرص العمل، لتلعب دور المخلص من خلال بيع "الوهم"، ومستفيدة من خبرة "رؤوس الهرم" الطويلة في الإقناع واللعب على وتر أحلام اليقظة.

“ورق العنب” غلة وفيرة للمزارعين وطبق مميز على المائدة

تنزل ربات المنازل منذ أيام إلى كروم العنب لقطاف أوراقها قبل أن تتخشب، أملاً بالحصول على وجبة طازجة من "ورق العنب" أو كبسها في...

أبو محمد.. أرشيف الثورة الحي

وتمكن من توثيق نحو ستمائة واثنتين وستين مجزرةً ارتكبتها قوات النظام والميليشيات الموالية له بحق المدنيين، إضافة لتوثيق نحو ثلاثة آلاف ومئتين وخمسة وأربعين شهيداً بالاسم، ناهيك عن توثيقه لكافة الانتصارات التي حققتها فصائل المعارضة خلال تلك السنوات، وأسماء الجمع التي كانت تطلق على المظاهرات.