تابعونا على وسائل التواصل الإجتماعي

6,481إعجابLike
40متابعمتابعة
156متابعمتابعة

الأكثر قراءة

آخر المواد

مخاوف من حصار الجيب الأخير في ريف حماه الشمالي

ولإعادة ترتيب صفوفه ووضع خطط جديدة أعلن النظام بعد تلك المعركة عن وقف لإطلاق النار في 1 آب، وقام بتجميع وحشد قواته وآليات ثقيلة معلناً بعد خمسة أيام عن استئناف العملية العسكرية، ليبدأ بالتمهيد الجوي والمدفعي على قرى حصرايا والزكاة والأربعين والجيسات والصخر واللواتي سيطر عليهم في 6 آب إلى 8 آب الجاري. وكانت وجهة النظام باتجاه بلدة الهبيط لتأمين قواته المتواجدة في كفرنبودة من جهة، ولكشف خطوط إمداد أهم قلاع ريف حماة الشمالي (كفرزيتا – اللطامنة -مورك) عبر سيطرته على بلدة الهبيط والتي تتموضع على تلة تشرف على معظم الطرق التي تصل ريف حماة بريف ادلب، وبخمس هجمات ليلية صدت الفصائل 4 منها استطاع دخول البلدة والسيطرة عليها والتقدم على قرى كفرعين وتل عاس وأم زيتونة ومدايا وباقي المناطق، واقترب بذلك من خط الإمداد الرئيسي الواصل لريف حماة (خان شيخون) بمسافة 5 كم تقريباً.

في يوم العمل الإنساني: الكوادر الإنسانية في الشمال السوري “لسنا هدفاً”

قال الدكتور أسامة أبو العز مدير مكتب "سامز" بحلب إن الوقفة الاحتجاجية تهدف للإشادة بجهود العمل الإنساني المقدمة في الشمال السوري وإيصال رسالة للعالم في يوم العمل الإنساني والذي يصادف ذكرى استهداف مقر الأمم المتحدة في بغداد التي راح ضحيتها 22 شخصاً من الكوادر العاملة في الشأن الإنساني، للتأكيد على "رسالتها المحايدة" والتي تهدف لإنقاذ الأرواح وتخفيف وطأة الحرب عن المدنيين.
مقام السيدة سكينة المزعوم في داريا -إنترنيت

“داريا” بعد ثلاث سنوات على التهجير القسري

وضع النظام في نيسان 2018 مخططاً تنظيمياً لمدينة داريا، وتم تقسيم المناطق التي ستتم إعادة تنظيمها إلى أربع: المنطقة الجنوبية بمساحة 61 هكتاراً، والمنطقة الجنوبية الغربية بمساحة 47 هكتاراً، والمنطقة الشمالية (الخليج) 65 هكتاراً حيث تتضمن تلك المساحات أنواعاً مختلفة من السكن ومدارس وخدمات صحية وإدارية واستثمارية وحدائق عامة، أما منطقة مركز المدينة والتي تبلغ مساحتها 33 هكتاراً فستتم معالجتها بتأمين أبراج سكنية مختلطة الاستعمال. وجرّف النظام الجهة الشمالية من داريا والممتدة من مطار المزة العسكري وصولاً إلى مدخل المدينة من جهة المتحلق الجنوبي أو ما يعرف بدوار الباسل، حيث أزيلت جميع منازل المدنيين بحجة "أن المنطقة حرم مطار بالكامل"، فضلاً عن تهديم عدة منازل في مناطق أخرى من داريا بحجة المخالفات وعدم الترخيص، مع تحذير الأهالي من العمل على إعادة البناء دون الحصول على ترخيص نظامي من مجلس المدينة. وقال غياث الذهبي إن "المخطط التنظيمي لداريا، ليس إلا محاولة لسلب أملاك السكان وتغيير ديمغرافية المدينة كما يحصل في أحياء القابون وجوبر شرق دمشق، والدليل على ذلك أن الأسد يسعى لإعادة الإعمار في داريا وفق القانون رقم 10 وليس القانون رقم 66 الذي شمل القدم والعسالي وبساتين الرازي وأجزاء من كفر سوسة، وذلك كون القانون رقم 10 يتيح له الاستيلاء على عقارات السكان غير الموجودين في المدينة وغير القادرين على العودة لإثبات الملكية فيها".

في الشمال السوري: قيادة المرأة للسيارة جرأة في القرار وكسر للقيود

ترى عزيزة أن قيادة النساء للسيارات تعدّى حدود الرفاهية ليصبح حاجة ملحّة، وهو ما دفعها بعد تردد لطرح الأمر على زوجها خوفاً من عدم تقبله للفكرة، إلّا أنه قابلها بالترحيب والتشجيع، ما أكسبها ثقة بنفسها للقيام بهذه الخطوة، كما قام بتدريبها على القيادة بنفسه في أيام العطلة وأوقات الفراغ. تقود عزيزة سياراتها إلى مكان عملها وتقول إنها تتظاهر بـ "اللامبالاة" أمام ردة فعل السكان الذين تواجههم في طريقها، إلّا أنها تتحسب مقابلة الأشخاص وخاصة كبار السن الذين يرفضون ما تقوم به، كيلا تجد نفسها مضطرة في كل مرة للدفاع وتبرير قيادتها للسيارة ما يشعرها بالتوتر، ولا يخلو المكان من بعض المؤيدين والمشجعين لها على قيادة السيارة باعتبارها حالة طبيعية وواجبة.

تقدم بـ “سكيك” .. وغموض على جبهة عابدين بريف إدلب الجنوبي

تحاول قوات الأسد والميليشيات الإيرانية المساندة لها التقدم على المحور الشرقي لمدينة خان شيخون، وعلى المحور الغربي للمدينة، لتطويق ريف حماة الشمالي ووصل مناطق سيطرة النظام من جهة الشرق من جبهة سكيك، مع القوات التي تتقدم على جبهات الهبيط وعابدين من الغرب، لتفرض حصاراً على ريف حماة المحرر، الذي يتمركز فيه "جيش العزة" الذي استطاع على مدى سنوات منع تقدمهم عبر جبهاته، ورفض مخرجات سوتشي، وتسيير الدوريات.
آخر مقاطع الفيديو
Video thumbnail
المسرح في الشمال السوري.. عروض تواجه الموت
04:31
Video thumbnail
"أولمبياد علمي" للطلبة في مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي
01:28
Video thumbnail
"إحياء تراث الأجداد" فعالية تحيي العراضة والرقص الشعبي في معرة النعمان
01:51
Video thumbnail
الحاجة تركية.. رهينة المحبسين في إدلب
02:13
Video thumbnail
دوري كرة القدم لأطفال المخيمات في معرة النعمان
01:47
Video thumbnail
"فحم الحرّاقات".. وقود بديل بأضرار خطيرة
02:00
Video thumbnail
معصرة حجرية لعصر الزيتون في مدينة الباب
01:49
Video thumbnail
في اليوم العالمي للغة العربية.. مئات الأخطاء اللغوية الشائعة تنتشر في وسائل الإعلام
01:30
Video thumbnail
عودة مركز أبو العلاء المعري الثقافي في معرة النعمان إلى الحياة
03:41
Video thumbnail
السوق المسقوف في مدينة الباب يعود للعمل بعد عمليات الترميم
02:16
Video thumbnail
ثمانية شهداء وعشرات الجرحى بقصف مدفعي على بلدة جرجناز
01:16
Video thumbnail
"الخوذ البيضاء" أخوتنا
01:59
Video thumbnail
لافتات الثورة 2011-2018
01:10
Video thumbnail
مظاهرات في #جمعة_الأسد_مصدر_الإرهاب
01:10
Video thumbnail
"الإرادة تصنع الحياة"..مباراة كرنفالية بين فريق أمية لمبتوري الأطراف وفريق الدفاع المدني بحلب
01:26
Video thumbnail
النفايات الطبية لمشفى الحكمة في مدينة الباب.. تلوث وعدوى وإهمال قد يؤدي إلى الموت
01:14
Video thumbnail
قوائم بآلاف المعتقلين الذين قتلهم الأسد في سجونه تصل إلى دوائر النفوس
00:58
Video thumbnail
سيدة سوريةتناشد الحكومة التركية للدخول إلى تركيا لرؤية ولديها بعد استشهاد طفلتها على الحدود
04:29

كتّاب المجلة

كاتب سوري من مواليد إدلب

صحفي وناشط إعلامي من سوريا من مواليد حماه.

ناشط إعلامي - مراسل لمجلة "فوكس حلب".

مواطن صحفي مواليد حلب، ليس العار في السقوط انما العار في...

سنة ثالثة صحافة وإعلام، أومن بأن الكتابة المتزنة الجريئة...

كاتبة وصحفية سورية من إدلب.

إعلامية سورية من مواليد كفرسجنة بريف إدلب 1996، حاصلة على...

ناشطة اجتماعية سورية حاصلة على إجازة في اللغة العربية،...

كاتبة صحفية لها العديد من المواد المكتوبة والمرئية والمسموعة...

طالبة في معهد الإعلام بجامعة إدلب من مواليد 1991.

مشروع كاتب من مواليد داريا ١٩٩٤ بريف دمشق مقيم بإدلب بعد...

تحدث الأشياء مرة واحدة والي الأبد.هذا مرعب،فظيع،قاتل،لكن...

سياسة ورأي

في صناعة العيد

لا يبدو ربط العيد بالأطفال مفهوماً قاصراً، خاصة وأن الظروف المادية السيئة لم تكن تمنع معظم الآباء من تأمين هذه المتطلبات، حتى لو اضطروا للاستدانة وإضافة أعباء جديدة على حياتهم العامة، ومن الممكن قراءة صناعة العيد من خلال هذا الربط واختلافه بين الريف والمدينة، ففي الوقت الذي ينفق فيه أطفال المدن أموالهم وبحسب فئاتهم العمرية على أشياء تتعلق بمدن الملاهي والألعاب، كذلك دور السينما والتدخين والمقاهي والحدائق العامة عند فئة المراهقين، وهي أشياء مفروضة بحكم وجودها، وتمثل حالة من الإغراء لدى الأطفال والمراهقين، تغيب في القرى والأرياف بحكم انعدامها أيضاً، ومن الطبيعي أن تتشابه في حال أتيحت الفرصة لأولئك الأطفال بممارستها، إلّا أنها تستبدل بشراء الألعاب البلاستيكية البسيطة واللعب على الأرجوحة إن وجدت، وزيارة دكاكين السمانة. لعبت دور السينما في سوريا دوراً هاماً في استغلال هذه المناسبة كموسم لتحقيق ربح جيد، خاصة مع الإهمال الذي تعانيه وغياب ثقافة ارتياد السينما لدى العائلات السورية، إلى الدرجة التي تحولت فيه إلى مكان "معيب" لا يجب على العائلات المحترمة والملتزمة الدخول فيه، ولا تشترط السينما في مثل أيام العيد أعماراً معينة لحضور الأفلام التي طالما روجت لها من خلال صور إباحية تعرض على الواجهات، وغالباً ما تكون مخالفة لمحتوى الفيلم بالداخل، مستهدفة فئة المراهقين، في حين لم يكن هناك أي دور سينما تهتم بعرض أفلام للأطفال. أما مدن الألعاب فكانت تقتصر على واحدة أو اثنتين في مراكز المدن، وبأسعار باهظة، لا توافق الحالة الاقتصادية التي يعيشها معظم السكان، في حين كانت تنتشر بعض الألعاب البدائية الصغيرة كالأراجيح الحديدية والركوب على "الأحصنة والحمير"، والدراجات الهوائية في المدن لاستقطاب الأطفال المتعطشين لشكل من أشكال الفرح، كذلك غابت المهرجانات والسيرك وبالأصل تفتقر مدننا إلى وجود حدائق للحيوان أو حدائق ألعاب مخصصة للأطفال سواء في المدن أو الأرياف.
الصورة من الإنترنيت

قراءات في مصير “شرق الفرات” بين المنطقة الآمنة والتحول إلى ساحة...

يرى المحلل العسكري المحامي ممتاز الحسن، أنه "وفق المدى المنظور، فإن المنطقة الشرقية بأكملها ستقع تحت النفوذ الأمريكي، لخاصيتها النفطية وثرائها الاقتصادي ولأن مساحتها تعادل ٤۱ % من مجمل مساحة سوريا"، مشيراً إلى أنه "من دون التنسيق مع أمريكا يستحيل على روسيا أن تشن هجوماً على المناطق التي تسيطر عليها (قسد)، خاصةً وأن واشنطن أطلقت يد موسكو في المناطق المتروكة أمريكياً حسب تصريحات كبار المسؤولين الأمريكيين". أما سائد الشخلها أفاد أن "روسيا لن تقوم بشن عمل عسكري بنفسها هناك، بل سيكون عن طريق تركيا في حال تم التوصل لاتفاق معها، خاصةً أن أنقرة وقتها ستصبح شريكاً استراتيجياً لموسكو، وستقوّض دور الأمريكيين في المنطقة بضرب شريكها الكردي، ما سيحقق مصلحة مشتركة للروس والأتراك على حساب الأمريكيين الذين باتوا أقل انشغالاً بالملف السوري في الآونة الأخيرة". وأوضح أن "روسيا تنوي خوض حرب بالوكالة في شرق سوريا، بأذرع قد تكون تركية وسعودية ضد كل من الولايات المتحدة وإيران، بغية تحقيق مكاسب كبيرة قد تصل لإنشاء قاعدة عسكرية روسية كبرى شرق الفرات، وجني مئات الملايين من إيرادات النفط وعقود إعادة الإعمار". وفيما يخص خريطة السيطرة المتوقعة شرق سوريا، فهي تواجد تركي على طول الشريط الحدودي، وعمق أمريكي كردي في منطقة الجزيرة السورية، وتواجد روسي في منافذ وحقول النفط، وامتداد بري إيراني حتى الحدود العراقية ينافسه المشروع السعودي عليها، وفق ما ذكر الشخلها.

حين أعلن “حسن جزرة” تحرير حلب

طغت صورة أفعال حسن جزرة التي سوقته كقائد عصابة للسرقة لا كثائر بسيط، كما ظهر في الفيديو الأول، على أذهان سكان المدينة، باستثناء بعض المخالفين لأعماله والسعداء بألفاظه التي شكلت حالة من السخرية المحببة ومادة دسمة للوازم يستخدمونها في الأماكن التي لا تحتاج إلى تنظير وصفة رسمية بالكثير من الادعاءات الكاذبة، ساعدهم في ذلك جرأة حسن على الحديث عبر مقاطع الفيديو وبطريقته ذاتها عن مواقفه من بعض ما نسب إليه، كوجوده في داريا وخلافه مع باقي الفصائل واتهامه بالسرقة وغيرها، ومرّت حادثة قتله بهدوء، حتى عند بعض المتعاطفين معه، ورأوا أن موته كان تصحيحاً لمسار الثورة الحقيقي وخلاصها من الذين يشكلون بأخطائهم عبئاً على استمراريتها ومادة تستخدمها وسائل إعلام النظام وبعض شخصياته بدمغ ثورة المدينة وثوارها بحسن وعناصره، لتبدأ المفاضلة بين حلب قبل الثورة وبعدها، وكان عليهم القول حلب تحت حكم بشار أم حسن جزرة.

الوطنية والأشياء التافهة

المرة الأخيرة التي شعرت فيها بالوطنية من خلال الأشياء التافهة، يوم سقطت مدينة حلب، لم يكن العلم "أبو نجمتين خضر" الذي رفع على أنقاض مدينتي وذاكرتي له مفعول القشعريرة القديم، ولم يكن لنشيد حماة الديار وموطني هذا الصمت العظيم والجلال، حينها عرفت أني لم أعد اشعر بالوطنية من خلال أشياء تافهة، فلا العلم ولا النشيد ولا الشعارات ولا الكتب ولا ذاكرة المدن ولا شوارعها ولا جيشها ولا أبطالها ولا أمواتها ولا شهداؤها من أثقل كاهلي اليوم، هي نوبة انفلونزا حادة من جعلتني أهذي، بحرارة مرتفعة.

تغطية ميدانية

مخاوف من حصار الجيب الأخير في ريف حماه الشمالي

ولإعادة ترتيب صفوفه ووضع خطط جديدة أعلن النظام بعد تلك المعركة عن وقف لإطلاق النار في 1 آب، وقام بتجميع وحشد قواته وآليات ثقيلة معلناً بعد خمسة أيام عن استئناف العملية العسكرية، ليبدأ بالتمهيد الجوي والمدفعي على قرى حصرايا والزكاة والأربعين والجيسات والصخر واللواتي سيطر عليهم في 6 آب إلى 8 آب الجاري. وكانت وجهة النظام باتجاه بلدة الهبيط لتأمين قواته المتواجدة في كفرنبودة من جهة، ولكشف خطوط إمداد أهم قلاع ريف حماة الشمالي (كفرزيتا – اللطامنة -مورك) عبر سيطرته على بلدة الهبيط والتي تتموضع على تلة تشرف على معظم الطرق التي تصل ريف حماة بريف ادلب، وبخمس هجمات ليلية صدت الفصائل 4 منها استطاع دخول البلدة والسيطرة عليها والتقدم على قرى كفرعين وتل عاس وأم زيتونة ومدايا وباقي المناطق، واقترب بذلك من خط الإمداد الرئيسي الواصل لريف حماة (خان شيخون) بمسافة 5 كم تقريباً.

في يوم العمل الإنساني: الكوادر الإنسانية في الشمال السوري “لسنا هدفاً”

قال الدكتور أسامة أبو العز مدير مكتب "سامز" بحلب إن الوقفة الاحتجاجية تهدف للإشادة بجهود العمل الإنساني المقدمة في الشمال السوري وإيصال رسالة للعالم في يوم العمل الإنساني والذي يصادف ذكرى استهداف مقر الأمم المتحدة في بغداد التي راح ضحيتها 22 شخصاً من الكوادر العاملة في الشأن الإنساني، للتأكيد على "رسالتها المحايدة" والتي تهدف لإنقاذ الأرواح وتخفيف وطأة الحرب عن المدنيين.
مقام السيدة سكينة المزعوم في داريا -إنترنيت

“داريا” بعد ثلاث سنوات على التهجير القسري

وضع النظام في نيسان 2018 مخططاً تنظيمياً لمدينة داريا، وتم تقسيم المناطق التي ستتم إعادة تنظيمها إلى أربع: المنطقة الجنوبية بمساحة 61 هكتاراً، والمنطقة الجنوبية الغربية بمساحة 47 هكتاراً، والمنطقة الشمالية (الخليج) 65 هكتاراً حيث تتضمن تلك المساحات أنواعاً مختلفة من السكن ومدارس وخدمات صحية وإدارية واستثمارية وحدائق عامة، أما منطقة مركز المدينة والتي تبلغ مساحتها 33 هكتاراً فستتم معالجتها بتأمين أبراج سكنية مختلطة الاستعمال. وجرّف النظام الجهة الشمالية من داريا والممتدة من مطار المزة العسكري وصولاً إلى مدخل المدينة من جهة المتحلق الجنوبي أو ما يعرف بدوار الباسل، حيث أزيلت جميع منازل المدنيين بحجة "أن المنطقة حرم مطار بالكامل"، فضلاً عن تهديم عدة منازل في مناطق أخرى من داريا بحجة المخالفات وعدم الترخيص، مع تحذير الأهالي من العمل على إعادة البناء دون الحصول على ترخيص نظامي من مجلس المدينة. وقال غياث الذهبي إن "المخطط التنظيمي لداريا، ليس إلا محاولة لسلب أملاك السكان وتغيير ديمغرافية المدينة كما يحصل في أحياء القابون وجوبر شرق دمشق، والدليل على ذلك أن الأسد يسعى لإعادة الإعمار في داريا وفق القانون رقم 10 وليس القانون رقم 66 الذي شمل القدم والعسالي وبساتين الرازي وأجزاء من كفر سوسة، وذلك كون القانون رقم 10 يتيح له الاستيلاء على عقارات السكان غير الموجودين في المدينة وغير القادرين على العودة لإثبات الملكية فيها".

تقدم بـ “سكيك” .. وغموض على جبهة عابدين بريف إدلب الجنوبي

تحاول قوات الأسد والميليشيات الإيرانية المساندة لها التقدم على المحور الشرقي لمدينة خان شيخون، وعلى المحور الغربي للمدينة، لتطويق ريف حماة الشمالي ووصل مناطق سيطرة النظام من جهة الشرق من جبهة سكيك، مع القوات التي تتقدم على جبهات الهبيط وعابدين من الغرب، لتفرض حصاراً على ريف حماة المحرر، الذي يتمركز فيه "جيش العزة" الذي استطاع على مدى سنوات منع تقدمهم عبر جبهاته، ورفض مخرجات سوتشي، وتسيير الدوريات.

مجتمع

في الشمال السوري: قيادة المرأة للسيارة جرأة في القرار وكسر للقيود

ترى عزيزة أن قيادة النساء للسيارات تعدّى حدود الرفاهية ليصبح حاجة ملحّة، وهو ما دفعها بعد تردد لطرح الأمر على زوجها خوفاً من عدم تقبله للفكرة، إلّا أنه قابلها بالترحيب والتشجيع، ما أكسبها ثقة بنفسها للقيام بهذه الخطوة، كما قام بتدريبها على القيادة بنفسه في أيام العطلة وأوقات الفراغ. تقود عزيزة سياراتها إلى مكان عملها وتقول إنها تتظاهر بـ "اللامبالاة" أمام ردة فعل السكان الذين تواجههم في طريقها، إلّا أنها تتحسب مقابلة الأشخاص وخاصة كبار السن الذين يرفضون ما تقوم به، كيلا تجد نفسها مضطرة في كل مرة للدفاع وتبرير قيادتها للسيارة ما يشعرها بالتوتر، ولا يخلو المكان من بعض المؤيدين والمشجعين لها على قيادة السيارة باعتبارها حالة طبيعية وواجبة.

الإنسان السوري المقهور

"إن مقدار الدقة والضبط في التعامل مع الواقع والآخرين يدل على مدى السيطرة على الوجود" مصطفى حجازي في كتابه "مدخل إلى سيكولوجية الإنسان المقهور". ينقسم المزاج الشعبي السوري وما ينتج عنه من ردود أفعال في المناطق التي وفد إليها، أعداد كبيرة من أهالي المناطق الذين أجبروا على ترك بيوتهم وقراهم بفعل القصف الكثيف والممنهج عليها، إلى سمات عديدة تتدرج بين اليأس والإحباط والرضى بالواقع، إلى سرديات ألمية وصولاً إلى ما يمكن اعتباره "خطاباً للكراهية"، وما بين لوم الذات أو البحث عن أشخاص وظروف لإلقاء اللوم عليها.

سرطان و”فرط” دم و”طاقة” بالجلد وعقم.. شائعات خاطئة عن دواء “الريتان”

بعض تلك الشائعات يستند على رواية طبية صحيحة، أما أكثرها فيتدخل الخيال في صناعتها يقول طبيب الجلدية سليمان الأحمد، منها "تسببه بالعقم والسرطانات الجلدية"، وفرض "عدم الزواج على مستخدميه قبل مرور أشهر على انتهاء الكورس العلاجي والذي يتراوح بين 12 -16 أسبوعاً"، كذلك ما قالته بعض الفتيات اللواتي التقينا بهن عن تسببه بـ "فرط الدم" وفتح "طاقة تحت الجلد"، وتأثيراته على عمل "الكبد"، والتي نفاها الطبيب قائلاً "لم أفهم المقصود بفرط الدم وطاقة الجلد، ولا يوجد مرض بهذا الاسم في الأساس". ويكمل الطبيب إن دواء الريتان لا يؤثر على "القدرة الإنجابية ولا يسبب العقم"، ويقتصر ضرره على "تشوه الأجنة" في حال تم استعماله خلال فترة الحمل، وخلال فترة شهرين بعد استخدامه "فترة عمره الحيوي في النسيج الشحمي"، وهذا الأمر مختص بالنساء فقط وليس عند الذكور، إذ يتدخل الـ "أيزوتريتينوين" بعملية الانقسام الخلوي عند النساء. ولا يسبب الدواء "السرطان" يقول الطبيب إن هذه الشائعة خاطئة ولا تستند إلى أساس علمي، بل يعتبر "أيزوتريتينوين" من الأدوية المضادة للسرطانات الجلدية، كذلك لا يسبب "العمى" بل "تشوش الرؤيا الليلة خلال فترة الاستخدام بسبب جفاف العين، وتزول هذه التأثيرات بإيقاف الدواء، وينصح الأحمد باستخدام "مرطبات العين والدموع الصناعية وتجنب استعمال العدسات اللاصقة"، خلال مدة العلاج.
الصورة من الإنترنيت

أيادٍ صغيرة في سوق العمل السوري

تلقي الحرب بثقلها على الأطفال في هذه المنطقة الذين سرقت طفولتهم في غياب الرقابة والحماية، كيفما اتجهت في شوارع المدن والبلدات بالشمال السوري تجد ضحايا منهم يتشاركون في مختلف الأعمال وبشتى المجالات، صبية في محال تجارية يمتهنون التنظيف وحمل طرود المواد الثقيلة، باعة جوالون في الشوارع يحملون ما يبيعونه على أكتافهم الصغيرة بوجوه يعلوها الإرهاق والتعب وانعدام الصحة والنظافة، ماسحو أحذية يتوزعون على الأرصفة وفي مختلف الظروف المناخية، "حويصون" في المطاعم وورش الأحذية والخياطة، وعمّال صغار في مهن تتطلب جهداً ومشقة كبيرين، لا تتناسب مع أعمارهم وأيديهم الصغيرة، في ورش الحدادة ومعامل المنطقة الصناعية وورش تصليح السيارات، يضاف إلى ذلك ما تسمعه حين دخولك على أي من هذه المحلات من امتهان لفظي وأحياناً جسدي لهؤلاء الأطفال من قبل أرباب عملهم.

اللحم والبصل ووجه والديّ كل ما بقي في المدينة

لا يشتاق كبار السن في مدينتي لأبنائهم كما نشتاق نحن، ولا يعبّرون عن فرحهم وسعادتهم إلّا لماماً، إلّا أن رغبتهم بكسر روتين حياتهم اليومية زادت من حرارة استقبالهم لي، أنا الوافدة الجديدة من ضفة الحياة إلى ضفة الموت. استلم والدي زمام المبادرة بأسئلة كثيرة وجهها لي عن حياتي وعملي ودراستي وأحوال أخوتي والنازحين هناك، بدا وكأنه لا يريد إجابات محددة ولعلّه كان يهرب من الأسئلة التي يعرف أني سألقيها عليه، هو يعلم مطلقاً أن لا مفرّ من الإجابة ولكنه حاول تأجيلها بقدر ما استطاع قبل أن أطلق عليه سؤال "كيف تعيشون؟" أطرق والدي برأسه أرضاً، دقائق من الصمت مرّت أردفها بتنهيدة طويلة رافقتها عبارة "الحمد لله إلى الآن عايشين"، عرفت من ملامح وجهه ويديه المرتبكتين بعد أن شابك إحداهما بالأخرى لضمان ثباتهما أن ما عناه بالعيش غير ذلك المعنى القديم الذي ألفناه معه سابقاً، فلجمت فضولي تجنباً لإثارة شجون العجائز. كعادة الأمهات اختبأت والدتي خلف طعام الغداء المكون من (اللحم والبصل) الذي وضعته في صدر البيت لتثبت أن الديار ما زالت عامرة، ولتتهرب هي الأخرى من البكاء كردّ طبيعي عن صعوبة فراقها لأولادها الذين تركوا هذا الجحيم للنجاة بأطفالهم، قال والدي إن اللحم والدجاج أكثر طعام من تبقى في المدينة بعد أن حال القصف وارتفاع أسعار التنقل وغلاء الإيجارات من نقل أصحاب المواشي لمواشيهم، فراحوا يبيعونها لدكاكين الجزارة كيفما اتفق وبأسعار زهيدة.

“الخوف في منتصف حقل واسع”.. الخيال ينتصر على الجميع

شدتني "الخوف في منتصف حقل واسع" منذ القصة الأولى، أدهشتني ذاتية الكاتب الطاغية على مسار القصة، قلت يكتب مصطفى تاج الدين من أجل نفسه أولاً، من أجل أن يتحرر من مشاعره اليومية التي تتنقل بين الخيبات العاطفية والهزائم السياسية والانتقال بين المدن. لا يهتم كثيراً بجرح مشاعر القارئ أو تغذية كآبته وكأنه يقول لنا "إذا كنت من هواة النوع تفضل وإلا فهذه الكتابة لي". بعد أن تندمج مع أسلوب الكاتب وتستمر بالقراءة يكافئك مباشرة بأن يقربك منه أكثر. يُعرفك على بعض أسماء حبيباته السابقات، أو يذكر لك ماذا يفعل مع أصدقائه المقربين في المقهى أو السكن. تشعر بالقرب أكثر عندما يفصح لك عن تصرفه عندما يقع في حب امرأة يراها في الشارع أو القطار. يعطيك مقابلاً سريعاً لقدرتك على التحمل فتُخلق الصداقة قبل أن تنتصف المجموعة