تابعونا على وسائل التواصل الإجتماعي

6,228متابعاعجاب
38المتابعونمتابعة
153المتابعونمتابعة

الأكثر قراءة

آخر المواد

“إحياء تراث الأجداد” فعالية تحيي العراضة والرقص الشعبي في معرة النعمان

"زين زين مكحول العين واللي يعادينا الله عليه"، بتلك اللازمة للعراضة السورية افتتحت فرقة التراث للرقص العربي، يوم الخميس الماضي (الثامن من نيسان 2019)، بمتحف الفسيفساء في خان مراد باشا بمدينة معرة النعمان جنوبي محافظة إدلب، فعالية "إحياء تراث...

“الصدأ البرتقالي” يطال 80% من محصول القمح بريف حلب الجنوبي

تنبأ مزارعو الشمال السوري بمواسم خيّرة بعد الهطولات المطرية العالية التي شهدتها المنطقة، والتي ظهرت آثاراها واضحة على المحاصيل الزراعية، إلّا أن الرطوبة الزائدة والاعتماد على البذار "غير المقاوم" للأمراض، والأسمدة الضعيفة أدى إلى انتشار "الصدأ البرتقالي" الذي اجتاح...
أهالي دير الزور يحتفلون بعيد الجلاء (إنترنت).

الجلاء ليس عيداً أسدياً

بين ميلاد الحزب وعيد الجلاء في نيسان أيام فقط، كنا نضيع بين التاريخين باعتبار أحدهما وهو عيد الجلاء عطلة رسمية للمدارس ومؤسسات الدولة، في الوقت الذي نحتفل فيه بميلاد الحزب العملاق. المفارقة أن تتعطل الحياة العامة في عيد جلاء المستعمر...

المؤتمر الطبي الأول في جامعة إدلب.. تبادل للخبرات ودعوات لتطوير البحث العلمي

انطلقت يوم أمس الاثنين فعاليات المؤتمر الطبي الأول في المدرج الكبير لكلية الطب البشري في إدلب، تحت عنوان "جامعة إدلب بالعلم والأخلاق نرتقي"، والذي يهدف لرفع مستوى الأبحاث الطبية بجامعة إدلب، وحثّ طلاب الدراسات العليا على إعداد أبحاث ذات...
الحاج أبو أيمن صيبعة 67 عاماً من سكان مدينة ادلب.

“مواقع التواصل الاجتماعي” سلاح ذو حدين بيد السوريين

فرضت التكنولوجيا نفسها في حياتنا خلال السنوات الماضية، فلم يعد بإمكان الكثير منا الاستغناء عنها، لتكون تطبيقات التواصل الاجتماعي أحد الوسائل التي باتت جزءاً من حياة السوريين الذين وجدوا فيها متنفساً للتواصل وتبادل الصور والفيديوهات، فضلاً عن تحولها لمصدر...

كتّاب المجلة

كاتب سوري من مواليد إدلب...

23 مادّة

مواطن صحفي مواليد حلب، ليس العار في السقوط انما العار في عدم النهو...

14 مادّة

صحفي وناشط إعلامي من سوريا من مواليد حماه....

14 مادّة

سنة ثالثة صحافة وإعلام، أومن بأن الكتابة المتزنة الجريئة هي البدا...

14 مادّة

ناشط إعلامي - مراسل لمجلة "فوكس حلب"....

13 مادّة

إعلامية سورية من مواليد كفرسجنة بريف إدلب 1996، حاصلة على شهادة في ا...

8 مادّة

ناشطة اجتماعية سورية حاصلة على إجازة في اللغة العربية، تعمل ككاتب...

7 مادّة

كاتبة صحفية لها العديد من المواد المكتوبة والمرئية والمسموعة في ع...

6 مادّة

طالبة في معهد الإعلام بجامعة إدلب من مواليد 1991....

5 مادّة

كاتبة وصحفية سورية من إدلب....

5 مادّة

مشروع كاتب من مواليد داريا ١٩٩٤ بريف دمشق مقيم بإدلب بعد التهجير ا...

4 مادّة

إعلامي ثائر وكاتب سوري من مدينة حمص - طالب في كلية الصيدلة....

1 مادّة

سياسة ورأي

أهالي دير الزور يحتفلون بعيد الجلاء (إنترنت).

الجلاء ليس عيداً أسدياً

بين ميلاد الحزب وعيد الجلاء في نيسان أيام فقط، كنا نضيع بين التاريخين باعتبار أحدهما وهو عيد الجلاء عطلة رسمية للمدارس ومؤسسات الدولة، في...

في كفرنبل يخلع الحزن قلبه ويكتفي بالفرح

لا يمكن أن تمر من هذه المدينة دون أن تضحك، لطف أهلها وروحهم المرحة التي تقابلك كيفما اتجهت تجعلك قريباً منهم، تصادقهم. تعيش على...
حلب بريشة الفنان التشكيلي مضري حسن إبراهيم -إنترنيت

“أنا الغريب”

في المطار كان سبعة من أصدقائي في وداعي، حينها شعرت أننا بتنا غرباء جدّاً، غرباء حدّ تضاعف أرقامنا في مطارات اللجوء
أمّ سورية -إنترنيت

أمّي السورية وهي تحصي الغياب والفقد

في العيد الذي يليه قالت لي أمي عند معايدتها إن أخي لا يزال معتقلاً منذ ثلاثة أعياد وستة أشهر وسبعة أيام، وإنها تفتقد لرائحته، وإنها تعلّمت الحساب على الأصابع لعدّ أيام غيابه، بعد أن أمضت خمسة وستين عيداً أميّة لا تجيد الحساب.

تغطية ميدانية

“الصدأ البرتقالي” يطال 80% من محصول القمح بريف حلب الجنوبي

تنبأ مزارعو الشمال السوري بمواسم خيّرة بعد الهطولات المطرية العالية التي شهدتها المنطقة، والتي ظهرت آثاراها واضحة على المحاصيل الزراعية، إلّا أن الرطوبة الزائدة...

المؤتمر الطبي الأول في جامعة إدلب.. تبادل للخبرات ودعوات لتطوير البحث...

انطلقت يوم أمس الاثنين فعاليات المؤتمر الطبي الأول في المدرج الكبير لكلية الطب البشري في إدلب، تحت عنوان "جامعة إدلب بالعلم والأخلاق نرتقي"، والذي...
الصورة من ريف إدلب

رفض غير معلن للضرائب بإدلب في ظل عدم تحسن الخدمات

تختلف الآراء في المناطق الخاضعة لسيطرة حكومة الإنقاذ (إدلب وريف حماه وحلب) بين من يرى في الضرائب المفروضة من قبل حكومة الإنقاذ حلاً وضرورة...
مركز آفاق كيدز سورية بمدينة إدلب.

الحساب الذهني وآليات تطبيقه .. مراكز متخصصة وحلول ناجعة لمبتوري الأطراف...

"لكنني لا أملك يداً يسرى".. بهذه العبارة قاطع محمد ذو العشرة أعوام مدربه أنس الصبوح (مؤسس مركز آفاق كيدز سورية بمدينة إدلب، واحد من...

مجتمع

“إحياء تراث الأجداد” فعالية تحيي العراضة والرقص الشعبي في معرة النعمان

"زين زين مكحول العين واللي يعادينا الله عليه"، بتلك اللازمة للعراضة السورية افتتحت فرقة التراث للرقص العربي، يوم الخميس الماضي (الثامن من نيسان 2019)،...
مسرح الدمى في سراقب.

مسرح للدمى وخيال الظل والرسوم المتحركة في سراقب

"كنت أمتطي الأركية كأنها حصان وأحمل عصا كبندقية لأقاوم المحتل" بهذه الكلمات يروي لنا وليد شلاش 26 عاماً من أبناء مدينة سراقب بريف إدلب...

التسويق الإلكتروني في الشمال السوري “الدفع بعد المعاينة والتوصيل مجاني”

دخلت ميزة التسويق الإلكتروني إلى الشمال السوري عبر بوابات وسائل التواصل الاجتماعي، لتجد رواجاً بين الأهالي الذين بات قسم ليس بقليل منهم يعتمد عليها...
صورة تعبيرية (إنترنت)

“التجيير” و “قص الردان” و “الرّضوة” أعراف تحرم بعض النساء من...

تراقب زينب ذات الخمسة وأربعين عاماً طفلتها حسناء، والتي تنتظر زواجها من ابن عمها الذي "جيّرها" والده، بالكثير من الحسرة والحزن، تقول زينب إنها...
عبدالحميد اليوسف بجانب قبر ولديه - المصدر: AFP

خان شيخون: عامان على المجزرة واليوسف ينتظر تحقيق العدالة في هذا...

"لا تفارقني صورة أيوش وحمودة.. بينما لا يزال قاتلهم طليقاً دون محاسبة"، يقول والد الطفلين اللذين قُتلا بغارات لقوات الأسد استخدم فيها مواد كيميائية...
ألعاب أطفال في الغوطة الشرقية خلال فترة الحصار بينها ألعاب مصنوعة من بقايا الصواريخ -إنترنيت

“جيل الثورة”.. آباء صغار يجرفهم تيار الحرب

أما لعبة "ملك –مفتش –جلاد -حرامي" والتي تضم أربعة أطفال، يُعاقب فيها الحرامي عند إمساكه، فقد أصبحت تُلعب على طاولة ويمثل أحد الأطفال القاضي مع مساعدين له، ويتولى طفل دور الجلاد وآخر دور المتهم، الذي يقف أمام القاضي فيوجه له تهمة التشبيح والتعامل مع النظام، ويأمر الجلاد بضربه أو شنقه، فيقوم الأخير بتنفيذ الحكم مباشرةً في مشهدٍ تمثيلي يبدو العنف سمةً بارزةً فيه. ألعاب الأطفال في الأعياد ظلت حاضرةً، لكن الملفت في بعضها أنها مصنوعة من مخلَّفات الحرب، بعد أن قام بعض الحدادين بإعادة تدوير بقايا القنابل والصواريخ وتحويلها إلى ألعاب، وطلائها بألوان زاهية تعطي البهجة للأطفال، حيث تركّب عدة صواريخ أعيد تدويرها على قاعدة، ويصعد بها الأطفال، ويقوم شخص بدفعها ليجعلها تدور.