تغطية ميدانية

المواسم الصيفية في إدلب.. أمن غذائي للمواطن وتعويض للفلاحين

بالرغم من خسارة المزارعين لقسم من محاصيلهم الزراعية بسبب هذه الزيادة وما خلفته من آثار وآفات زراعية كـ "الأمراض التي سببتها الرطوبة العالية في التربة"، إلّا أن العمر يرى في ذلك فرصة سانحة للاستفادة من الرطوبة وتربة الحقول الغارقة بعد جفافها في زراعة المحاصيل الصيفية دون الحاجة إلى سقاية، خاصة في الأراضي المنخفضة والوديان والتي شكلت تجمعات مائية خلال فترة الشتاء.

السوريون و “العنقودي”.. أربع ثوانٍ بين موت وحياة

يخترق حاجز الصمت في سماء مدينة كفرنبل، أصوات انفجارات...

معارك حماه استنزاف لقوات الأسد وكسر الهيبة الروسية

قال الرائد زهير الشيخ قائد أركان جيش النصر المشارك في المعركة إن "عمليات نوعية تعتمد على نظام الإغارة السريعة والالتفاف على المواقع العسكرية لقوات الأسد هو الشكل الذي انتهجته الفصائل في المرحلة الجديدة من المعارك، وذلك عبر استخدام فك الكماشة لتجنب القتال المباشر وإسقاط أكبر مساحة سيطرة له عسكرياً".

أطفال العيد في الشمال

تصحبنا راما ذات الأعوام التسعة إلى خيمتها، تقول إنها هنا منذ ثلاثة أعوام وتصفها بـ "بيتنا"، في الخيمة المرتبة بعناية تشاهد "مجمع العيد" والذي يحتوي على أربعة أصناف من الضيافة رخيصة الثمن، وبالقرب منه صحنان من البلور وضعت فيهما أم راما بعض كعك العيد والبتيفور وترمساً للقهوة المرّة الجاهزة، تقول السيدة إنها تحاول التغلب على الحزن بزرع بعض البسمة على وجوه أطفالها، وتريد أن يمرّ عيدها بسلام. تتركنا راما وحيدين بعد أن ضاقت طفولتها بزيارتنا لتشارك أقرانها اللعب على الأرجوحة الوحيدة المنصوبة بالقرب من الخيام، تقول إنها أنفقت "عيديتها" هناك وهي تركض لوداعنا.

أبو أحمد “السكيفاتي” بين مطرقة وسندان حرفته القديمة

متل "موظف الحكومة" يجيبنا أبو أحمد عن روتين عمله اليومي، فمنذ ثلاثين عاماً، يوم فتح دكانه الخاص، وهو يواظب على فتحه وإغلاقه في ساعة محددة، حتى اللحظة، بالرغم من ضعف العمل خلال السنوات الأخيرة، إذ لا يتعدى عدد زبائنه أصابع اليد الواحدة، ولا يسدّ ما يتقاضاه من عمله جزء من أكلاف حياته اليومية إلّا أن مهنته ودكانه أصبحا جزء من حياته لا يستطيع التخلي عنهما.

“الوافدون والعيد” ينعشون أسواق سرمدا

يرجع من التقيناهم من أصحاب المحلات انتعاش الأسواق لأسباب عديدة أهمها: حركة الشراء التي ترافق شهر رمضان والأعياد، وتزامنها مع قطاف مواسم الخضار والفواكه في المنطقة وبالتالي انخفاض أسعارها كـ "الكرز والمشمش والبندورة والفاصولياء..."، إضافة للأعداد الكبيرة من الوافدين الذين سكنوا المنطقة بعد تهجيرهم من مدنهم وقراهم خلال حملة النظام الأخيرة على المنطقة، والذين زادوا عن نصف مليون وافد، أحصى منسقو الاستجابة 908 عائلات منهم استقروا في مدينة سرمدا وحدها، ناهيك عن العائلات التي سكنت في المناطق المجاورة والمخيمات القريبة التي يعتبر سوق سرمدا المصدر الأهم والأقرب لشراء احتياجاتها.

جمعة “كسر الحدود”.. تحرّكٌ لإثارة اهتمام العالم

قال عمار جابر (أحد المنظمين لجمعة كسر الحدود) إن هذه المظاهرة تهدف إلى أيصال رعدة رسائل، أولها إلى تركيا بوصفها الدولة الضامنة لاتفاق خفض التصعيد لتحمل مسؤوليتها تجاه ما يرتكب في الشمال السوري من مجازر وقصف ودمار، كما توجه رسالة إلى المجتمع الدولي، أوربا على وجه الخصوص، والأمم المتحدة الذين يشاهدون ما تركبه قوات الأسد وروسيا بحق المدنيين، وتزايد عدد الشهداء والجرحى في كل يوم، ونزوح ما يزيد عن نصف مليون مدني، وتدمير منازلهم وحرق أراضيهم، وما يزال القصف مستمراً دون تحريك أي ساكن لإيقاف "شلال الدك في المناطق المحررة

“الشلل” يقتل نصف محصول الكمون في ريف حلب الجنوبي

بالرغم من قيام المزارعين بمكافحة هذه الأمراض بالمنشطات والمبيدات والأسمدة الورقية، إلّا أن الاستجابة كانت ضعيفة خاصة في المحاصيل التي أصيبت بمرض الشلل، يقول العزيزي إن هناك محاصيل لم تستفد من المكافحة خاصة الكمون الكثيف والذي أصيب بالرطوبة التي أدت للشلل، وحالت كثافته من وصول أشعة الشمس إلى التربة، فلم يستجب للعلاج، أما الكمون قليل الكثافة فقد كانت استجابته أفضل. وكانت موجة "الأمطار والبرَد" أو ما يطلق عليه الأهالي "الحالول" قد تسبب في العام الماضي بأضرار جسيمة في محصول الكمون، وخسارة الفلاحين، وهو ما يخشاه المزارعون في السنة الحالية، إذ قدّر المهندس العزيزي نسبة الخسائر هذا العام بـ 50% من مساحة الأراضي المزروعة جنوب حلب ومحيطها والتي تزيد عن عشرة آلاف هكتار.

“رمضان السوريين” طقوس غائبة ممزوجة بالحنين

ومع هذا الارتفاع في أسعار مختلف المواد الأساسية، حُرم السكان الكثير من الأكلات الشعبية التي اعتادوا على تحضيرها في رمضان، وعلى رأسها الكبب والكبسة والملوخية والمقلوبة، لتشرح أم أيمن من سكان دويلعة الحال قائلةً "بات تحضير أي طبخة بسيطة المكونات يتطلب مبلغاً ليس بالقليل، فما بالك بتحضير طبخة شعبية فاخرة كالكبة مثلاً، فهذه تكسر الموظف كونها تكلّف نصف راتبه، ما يعني أن علينا أن نقضي رمضان على أكلات الزيت واتباع سياسة التقشف في الكميات المطهوة.  وبحسبة بسيطة تجد أم أيمن أن تحضير أكلة كبة، يحتاج إلى 2كيلو لحمة بـ 14 ألف ليرة سورية، كيلو برغل بــ 300 ليرة، كيلو بصل بـ 200 ليرة، وقية جوز بـ ألف ليرة، كيلو لبن بـ 400 ليرة، ليتر زيت بـ 600 ليرة، ليكون المجموع 16500 ليرة، أي ما يعادل نصف راتب موظف حديث التعيين يبلغ راتبه 30 ألف ليرة سورية، بينما تعادل ثلث راتب موظف قديم يتقاضى 45 ألف ليرة شهرياً.