الصفحة الرئيسية تغطية ميدانية

تغطية ميدانية

عمال وعاملات مياومة خلال عمليات تحضير الفريكة بريف إدلب

“الفريكة” أولى من “الطحين”.. والعمال يشتكون

حدث بعض من التقيناهم أن الأجور لا تتناسب أبدا مع الجهد المبذول وساعات العمل الطويلة، إذ يعمل عمال "الفريكة" على فترتين تبدأ الأولى من الرابعة صباحاً حتى التاسعة، والفترة الثانية من الساعة الواحدة ظهراً حتى الخامسة، مقابل أجر يتراوح ما بين 2500 ليرة إلى 4000 يحصلون عليها بشكل يومي، وهو ما يرونه "إجحافاً" مقارنة بالجهد المبذول وقيمة الليرة السورية.
أطفال يجلسون على خيمتهم بعد أن هدمتها العاصفة الهوائية في مخيم كفتين بريف إدلب

الرياح تهدم مواطن النازحين في إدلب

تقول أم محمد إن سكان المخيم كانوا يخشون قدوم الشتاء خوفاً من الأمطار التي ستغرق خيامهم، إلا أن الرياح لم تكن ضمن حساباتهم، فمعظم الخيام بنيت بعد جمع قطع من القماش والبطانيات وخياطتها ببعضها البعض، وفي كل مرة تشتد فيها سرعة الرياح تتطاير أغطية الخيام بشكل شبه كامل، وتصبح غير قابلة للسكن
خيام مبنية في نقطة التقاء المياه الأسنة بمياه سد كفروحين غرب إدلب

الصرف الصحي يصل إلى سد كفروحين في إدلب.. ومؤسسة المياه تحذر من كارثة

نشرت مديرية مياه إدلب، في السادس من أيار الجاري، نداء استغاثة طالبت فيه المنظمات الإنسانية بالتحرك الفوري لتشغيل واحدة من محطات مياه تنقية الصرف الصحي بعد وصول تلك المياه الآسنة إلى سد كفروحين أحد السدود الترشيحية وتلويثه، محذرة من احتمالية تعرض مياه إدلب لكارثة حقيقية.

تربية إدلب تحدث صندوق تكافل لدعم المدرسين المتطوعين

أصدرت مديرية التربية والتعليم في إدلب قراراً يقضي بإحداث صندوق التعاون الخاص بالكوادر المتطوعة، بهدف مساعدة المدرسين الذين يعملون بشكل تطوعي. وطالب القرار المدرسيين المشمولين بالدعم من إحدى المنظمات بدفع عشرة دولارات بشكل سنوي لصالح الصندوق والذي سيوزعها على المدرسين المتطوعين.
حمة بالصحن بكباب الدجاج -فوكس حلب

مقتطفات من موائد السوريين في رمضان

عمدت بعض السيدات، إلى إدخال تعديلات كبيرة على بعض الأكلات المعروفة، للاستمرار بطبخها ومجاراة ارتفاع الأسعار، وقالت أم حسن شيخ علي من أهالي الأتارب "المحاشي من الأكلات الفاخرة والمحببة في رمضان، ولتحضيرها في ظل هذا الغلاء، قمت بإدخال بعض التعديلات عليها".

“سكبة رمضان” مودة أم إحراج

"للسكبة" عادات يجب الالتزام بها، منها أن يكون الطعام ساخناً وجديداً، كذلك إيصاله قبيل وقت الإفطار، وأن يكون منسقاً بعناية تدل على احترام ربة المنزل لجيرانها، وأن ترد هذه الصحون بصحون أخرى، في عملية التبادل، ويقع في الحرج من لا يستطيع رد "سكبته"، وكذلك الانتقاد أحياناً، "قالتلها يا جارتي سكبيلي، ردت عليها، بكفوفي لما بصحونك يلي على رفوفي" وهو بحسب الحاجة صباح الدمشقية مثل شعبي كانت النساء تتمتم به استياءً وسخريةً من أي جارة لا ترسل أطباقاً لجاراتها
صيادو سمك في منطقة اللج على نهر العاصي -فوكس حلب

أحواض جديدة لتربية الأسماك في إدلب

وجود عدد من المسامك في مناطق سلقين وحارم لم تمنح سوق إدلب كفايته من الأسماك، وماتزال أسواق إدلب بحاجة لكميات إضافية أكبر بكثير، تلك الحاجة دفعت بعض أصحاب المطاعم لتربية الأسماك في أحواض خاصة بهم. يدير عثمان أبو محمد أحد المطاعم في مدينة حارم وقد اعتاد منذ سنوات طويلة على شراء أسماك المطعم من أحواض سهل الغاب بشكل مباشر، إذ يرغب أصحاب المطاعم بشراء أسماكهم حية ليضعوها في أحواض خاصة في مطاعمهم، ثم يختار الزبون الأسماك التي يريدها بعد رؤيتها. قرر عثمان أن يقوم بتربية أسماكه بنفسه، إذ استأجر مسبحاً قريباً من أحد الينابيع، ليبدأ بتربية الأسماك بداخله، حيث يشتري الأسماك الصغيرة ويعمل على تربيتها لمدة 6 أشهر، لتصبح جاهزة للاستخراج، فيبيع قسم منها ويترك الباقي للاستعمال في مطعمه.

“يا سمرة يا تمر هندي”

لبائعي التمر الهندي في قرع الكؤوس وغسلها بالماء طرق فنية، كرشق الماء للأعلى والتقاطه داخل الكأس، والتنغيم بصوت طرق الكؤوس النحاسية مع المناداة على شرابهم بألفاظ اخترعوها (قرب يا حباب لعندي، أنا عندي التمر هندي) و (أنا بياع الطيب، أنا بياع الهنا.. أنا ملك التمر هندي). أو حوروها من أغانٍ فلكلورية شهيرة كـ "يا سمرة يا تمر هندي يا أطيب مشروب عندي / كل ما بقلا سقيني شوي/ بتقلي ما عندي مي / المي مقطوعة يا أفندي"

الخضار أولاً .. أسعار المواد الغذائية تتضاعف في رمضان إدلب  

الارتفاع الأكبر في الأسعار طال الخضروات، إذ تضاعف سعر كيلو البندورة على سبيل المثال لثمانية أضعاف ما كان عليه في رمضان السابق، ووصل إلى نحو ٨٥٠ ليرة، كذلك الخيار والحشائش والبطاطا والباذنجان، وإن كانت بنسب أقل إلا أنها تجاوزت الضعفين، وحده الليمون زاد سعره عن باقي الأصناف ووصل إلى معدلات قياسية تجاوز سعره ٢٠٠٠ ليرة، وانتشرت صور لشراء ليمونة واحدة بنحو ٦٠٠ ليرة، وهو ما لم يألفه السوريون في السابق