الصفحة الرئيسية تغطية ميدانية

تغطية ميدانية

مربو الماشية في مراعي قرية صلوة بريف إدلب -فوكس حلب

تربية “المواشي” مصدر دخل للعائلات النازحة في إدلب

يضم ريف إدلب مساحات من المراعي توفر على مربي الأغنام شراء الأعلاف، في أشهر معينة، ودفع تكاليف إضافية، فيعود الربح على صاحبه بشكل أكبر، لكن مع تقدم قوات الأسد على مساحات واسعة من إدلب، خسر مربو الماشية الكثير من المراعي، وزاد اعتمادهم على الأعلاف، ما حمّل المهنة تكاليف إضافية لاسيما في فصل الشتاء، حيث يبلغ سعر كيلو العلف 300 ليرة سورية وثمن كيلو الشعير 180 ليرة بحسب محمد الصطوف تاجر أعلاف، ناهيك عن التكاليف الإضافية التي يتحتم على المربين دفعها مثل آجار "الزريبة" وتكلفة نقل المياه حيث يبلغ سعر ليتر المياه ليرة سورية واحدة، وهي تكلفة لا يستهان بها مقارنة بما تحتاجه المواشي
تلميذة خلال عملية التعليم عن بعد في إدلب -فوكس حلب

“التعليم عن بعد” محاولة لإكمال التعليم في إدلب

تواجه السيدة وصال صعوبة كبيرة في متابعة دروس أولاها الثلاثة، عبر الجوال بسبب ضعف شبكة الإنترنت، وقلة الكهرباء التي تحتاجها لشحن الهواتف بشكل مستمر، لكنها تقر بأهمية العملية، و تبذل جهدها للتنسيق بين تعليم أطفالها وبين مسؤوليتها في المنزل، لأنها أصبحت مسؤولة عن مساعدتهم بشرح الدروس وفهمها.
سيارة تحمل أثاث عائلة نازحة عائدة إلى مدينة الأتارب بريف حلب الغربي

عودة خجولة للنازحين وآمال بعودة دائمة

وثق فريق منسقو الاستجابة عودة 34،766 نازحاً حتى تاريخ التاسع والعشرين من الشهر الحالي، توزعوا على الشكل التالي 58.6% في ريف حلب و41.4% في ريف إدلب وهو ما يعادل 3.34% من نسبة النازحين الذين تم تهجريهم منذ تشرين الثاني 2019.
الصورة من الانترنيت لحملة تعقيم ضد الكورونا في مناطق النظام

“كورونا” لن يطرق باب نظام الأسد حتى وإن فعل

أفاد مدير الرابطة السورية لحقوق اللاجئين مضر حماد الأسعد، أن "سياسة النظام دائماً قائمة على التعتيم على كل المشاكل التي يتعرض لها وتخص الشعب السوري، بهدف إظهاره كمنتصر قادر على تجاوز كافة الصعاب، وهذا ما يخالف الواقع في ظل هجرة الكوادر الطبية، وعدم توفّر الأدوية والعلاج، وتدمير العشرات من المشافي والمئات من المستوصفات".
سجن روميه في لبنان -انترنيت

“الاعتقال والرسوم العالية” شبح يهدد العمالة السورية في الدول المضيفة

يخضع المخالفون للترحيل، وفي الحالة السورية يتعرض الوافدون للسجن وتوجه لهم تهم عدة، إذ يبلغ عدد الموقوفين السوريين في سجون المباحث العامة السعودية نحو ٢٥٩ شخصاً، وهم في الرتبة الثانية من حيث العدد بعد اليمن، يقول من تحدثنا معهم إن الأرقام الرسمية غير صحيحة، وإن الأعداد تزيد عن ذلك بأضعاف
الصورة تعبيرية - الانترنيت

منتجات إيرانية في أسواق إدلب

الحصار الاقتصادي المفروض على إيران من قبل الولايات المتحدة...

“ناجون من الموت” و “يوميات معتقل” ملكية فكرية ضائعة

تتفاقم مشكلة الملكيات الفكرية في الداخل السوري، خاصة في...

تراجع صناعة “المخللات” في معامل سلقين

يتوزع ثمانية عشر معملاً مختصاً بصناعة جميع أنواع المخللات...

“التسويف” عنوان إجراءات “كورونا” في المناطق الخاضعة للمعارضة في الشمال السوري

ومع انتشار الفايروس في دول الجوار تجاهلت منظمة الصحة العالمية الحديث حول مناطق المعارضة التي لم يصلها حتى اللحظة أي دعم طبي أو أجهزة مخبرية ومواد أولية للكشف، كذلك الحال بالنسبة للمشافي والمراكز الطبية التي تعاني في الأصل من افتقار الدعم، والمخيمات التي تغيب عنها الخدمات الطبية الأساسية، علماً أن أكثر من مليون ونصف المليون يعيشون في هذه المخيمات وسط ظروف حياتية وصحية قاسية.
طفلات في المخيم يلعبن "بيت بيوت"

“بيت بيوت”.. لعبة الطين والحصى في المخيمات السورية

تحتاج مروة وصديقاتها بيتاً عبرت عنه بوصف "حقيقي"، كل تلك الخيام مؤقتة ولا تحمل ملامح جادة لتصبح منازل الأطفال القادمة، لم تكن مروة ورفيقاتها يلعبن، كنّ مجازاً يستعدن ما فقدنه، بيت دافئ بغرف كثيرة وخصوصية، ألعاب، حلوى مشتهاة، وفسحة من الحرية بعيداً عن ضيق الخيام ونزق الأمهات.