“الي بيسبق بياكل بندق” هو المثل الشعبي المتداول الذي أصبغه زوار الحديقة العامة في مدينة إدلب، في إشارة منهم “أن الواصلين أولاً قد يجدون مقعداً للجلوس، أما المتأخرون فلن يسعفهم الحظ بالجلوس على المقاعد” ليكون نصيبهم الجلوس على الأرض، أو العودة مع أطفالهم الحالمين بفسحة من اللعب.

يُحاول الزوار في كل يوم جمعة، خلق نوع من البهجة لأطفالهم، وإضفائها على الجو العام، لكن المقاعد “المكسّرة” والتي تحتاج إلى ترميم، إضافة إلى أماكن لعب الأطفال المهملة، والأشجار اليابسة والمقطوعة، تضفي بؤسها على الزائرين، لتبدو الحديقة “مقطوعة من شجرة”، لغياب أي تحرّك من الجهات المسؤولة في المدينة عن إيجاد حلول جدية، للمتنفس الوحيد في المدينة.

تعرض معظم خشب المقاعد للسرقة قبل عدة سنوات. كما يبست العديد من الأشجار الكبيرة والنباتات. وفي محاولة لتغيير واقع الحديقة، قامت منظمة بنفسج بإحداث تغيير متواضع، فرممت ساحة الألعاب، وأصلحت “المراجيح والزحليطات ولونتها بالألوان الزاهية وغطت الأرضية بتراب ناعم” و”هذا هو كل شي”.

حكومة الإنقاذ وعلى لسان “مصطفى قنطار” مسؤول الإعلام في وزارة الإدارة المحلية أخلت يدها من مسؤولية الحديقة. قنطار ألمح إلى أنهم “فضلوا عدم التدخل في هذه المنشأة” ملقيا المسؤولية على الدفاع المدني وبلدية إدلب.

في الوقت الذي أكد به (عضو إداري في بلدية إدلب) عدم وجود مسؤول مباشر عن متابعة هذه المسألة إشرافاً وتأهيلاً، راجياً مراجعة رئيس البلدية أو مجلس مدينة إدلب. لكنه تحدث عن معلومات تخص اقتراب عملية ترميم شاملة للحديقة في المستقبل القريب.

الصورة من حديقة إدلب العامة.
الصورة من حديقة إدلب العامة.

من جانبه عزا “عبد الرزاق عوض” المسؤول في منظمة “بنفسج” تأخر عملية تأهيل الحديقة العامة لكونها ذات كلفة عالية. مؤكداً “لحد الآن ما إجانا مشروع بيغطي التكلفة” دون أن يخفي أمله بحدوث هكذا مشروع خلال الفترة القادمة. علما أن الدراسة التي أجرتها المنظمة وضعت ميزانية تتجاوز الـ 50 ألف دولار لعملية التأهيل.

بغياب الحلول الحكومية، يحاول الأهالي والبائعون المتجولون “صنع شيء ما” في الحديقة، حيث يتعاملون مع التخريب الواضح فيها بـ “لامبالاة اضطرارية” أو كنوع من “غض النظر” لأنه “ليس بالإمكان أفضل مما كان” كما يردد أحد الزوار الذي تعب في اختيار مقعد صالح للجلوس في الحديقة الواسعة. بينما يصنع بائع غزل البنات حلواه الشهيرة أمام زبائنه الصغار لاستدراجهم للشراء. ويرتب بائع الفول النابت الكؤوس البلاستيكية والصحون الصغيرة التي تحوي الملح والكمون والفلفل الأحمر وقطع الليمون في منظر يغري العديد من زوار الحديقة بالإقبال نحو عربته التي يفوح منها البخار. أما سيارة قهوة الـ(اسبرسو) فهي حاضرة في عدة أمكنة إضافة للشاي الساخن والميلو والكولا الباردة.

يبقى سكان إدلب الذين يزورون الحديقة يومياً وتكتظ بهم كل يوم جمعة يتطلعون لعملية الإصلاح، فـ “مع طول سنوات الحرب أضحى المرء بحاجة لمكان للاستجمام والراحة واقتناص الفرحة من أي مصدر كانت” يقول أحد الزوار بينما يصطحب زوجته وطفله الصغير للعب في مرجوحة صغيرة مطلية باللون الأصفر.