تقدم “تنظم الدولة” في الريف الشمالي، و نفذت “قوات الأسد” وحليفتها روسيا أكثر من /٤٠/ غارة جوية على مدينة حلب وريفيها الغربي والشمالي، تم توثيق ٣٤ قتيل بينهم اطفال ونساء.

 

 

سيطر “تنظيم الدولة” على قرى "نيارة, طاط، كفر كلبين، بريشة، تل حسين، جنحات" صباح اليوم، مما أدى لقطع الطريق الواصل بين مدنتي مارع واعزاز ومحاصرة مدينة مارع، ومازالت المعارك مستمرة بين داعش والجيش السوري الحر.

 

بالتزامن مع هذه المعارك نفذت الطائرات المروحية والحربية التابعة لـ”قوات الأسد” وحلفائه الروس ٤٠ غارة جوية وقصف بالمدفعية وراجمات الصواريخ حتى ظهر اليوم على أحياء مدينة حلب وقرى وبلدات في الريف الغربي والشمالي لحلب.

خريطة لريف حلب الشمالي بعد تقدم "تنظم الدولة"

 

عمليات الطائرات الحربية:

استهدفت الطائرات الحربية بصواريخ فراغية ( الأتارب، حريتان، كفر حمرة، عندان، خان العسل، الراشدين، محطة تحويل الكهرباء في الصاخور، مؤسسة المياه في بستان الباشا ).

واستهدفت أيضاً مدن حريتان وحيان وعندان وكفر حمرة شمال حلب وبلدة ياقد العدس وبابيص غربي حلب بقنابل عنقودية.

 

عمليات الطائرات المروحية:

استهدفت الطائرات المروحية أحياء حلب الشرقية بـ ١٦ برميل متفجر ، وهي ( الميسر، طريق الباب، الصاخور، مساكن هنانو، الحيدرية، بعيدين، المواصلات القديمة).

واستهدفت ايضاً ببرميلين متفجرين حي المرجلة بالتزامن مع خروج المصلين من المساجد بعد انتهاء صلاة الجمعة.

وقامت مروحيات “قوات النظام” باستهداف منطقة الملاح بألغام بحرية.

 

عمليات المدفعية وراجمات الصواريخ:

قامت “قوات الأسد” المتمركزة في تلة المياسات شمال حلب باستهداف طريق الكاستلو بعدة قذائف مدفعية، ونفذت أيضاً “قوات الأسد” المتمركزة على تلة الشيخ يوسف شرقي حلب عدة عمليات قصف مدفعي مُكثف على أحياء (مساكن هنانو، الصاخور، طريق الباب). وتم استهداف بلدة حيان أيضاً بعدة قذائف مدفعية تحوى على قنابل عنقودية، وتم استهداف حي الحرابلة أيضاً بـ ٥ قذائف مدفعية مصدرها “قوات الأسد” المتمركزة في مطار حلب العسكري.

 

استمرار المجازر: 

ارتكبت الطائرات الروسية مجزرة بحق المدنيين في مدينة حريتان إثر استهدافها فرناً للخبز بـ ٣ صواريخ فراغية من أصل ١٠ غارات على المدينة، أدت لوقوع العديد من القتلى بين المدنيين، وتم توثيق ٤ صواريخ عنقودية ألقتها الطائرات على المدينة.

في حي طريق الباب ارتكبت “قوات الأسد” مجزرة راح ضحيتها ٦ اشخاص بينهم امرأة وطفليها، وارتكبت “قوات الأسد” أيضاً مجزرة راح ضحيتها ٤ قتلى بينهم طفل وامرأة مع جنينها في كفر حمرة، أما في حيان فقد نتج عن استهداف البلدة بالقذائف التي تحوي قنابل عنقودية عدة جرحى بينهم أطفال.

 

استمرار استهداف البنى التحتية والممتلكات العامة: 

قامت “قوات الأسد” وحلفائها الروس باستهداف فرناً للخبز في مدينة حريتان، وطريق الكاستلو المنفذ الوحيد لمدينة حلب، والذي يقصده الناجين من القصف في رحلة نزوحهم، واستهداف محطة تحويل الكهرباء في حي الصاخور بعد استهداف لمؤسسة المياه في حي سليمان الحلبي، ويذكر ان محطة الكهرباء في الصاخور هي المغذية الاقرب والوحيدة لمؤسسة المياه.