تعتبر إصابات العظام شائعة الحدوث، وهى غالباً ما تحدث نتيجة لعنف مباشر على العظم، أو نتيجة طلق ناري ، وفي الثورة السورية يوجد الكثير من إصابات الكسور .

 

 

أسباب  الكسور:

1- إصابة مباشرة للعظمة :حيث تصاب العظمة المكسورة إصابة مباشرة كمرور عجلات سيارة على فخذ المصاب فتكسر عظم الفخذ أو على الساق فتكسر عظمة الظنبوب، أو طلق ناري نافذ بالذراع يحدث كسراً بعظم العضد وغيرها .

2- إصابة غير مباشرة للعظمة: وفى هذه الحالة تكسر العظمة بعيداً عن موضع الإصابة وأمثلة ذلك السقوط من سطح مرتفع على القدمين، أو السقوط على اليدين قد يسبب كسوراً بعظم العضد دون عظام اليد نتيجة للضغط على العظم أثناء الصدمة.

4- الكسور المرضية: وهى الحالات التي تحدث فيها الكسور من إصابات بسيطة لا تسبب كسراً في العادة، وسببها أمراض العظام مثل هشاشة العظام بسبب قلة مادة الكالسيوم، وهى تحدث عادة للمسنين.ما تترافق هذه الإصابات بكسور في الفقرات على مستوى الإصابة, لذلك لا بد من إجراء عمل جراحي لتصحيح الكسر المرافق. و تأهيل هذه الإصابات يكون عن طريق المعالجة الفيزيائية, والغاية منها أن يتعلم المريض كيف يستفيد استفادة قصوى من القدرات التي مازال يمتلكها، فعلى المريض أن يتعلم كيف يعتمد على نفسه بأكبر درجة وفقاً لما يمتلكه من قدرات. هنا يأتي دور تأهيل مصابي الحبل الشوكي حيث يهدف إلى تدريب كل مريض على الاستفادة القصوى من قدراته التي لم تتأثر بالإصابة. وهذا لا يتكلل بالنجاح إلا بتعاون ورغبة من المريض.

أنواعها: هناك نوعان للكسر

كسر مغلق: هي الكسور التي تحدث دون بروز العظم خارج الجلد.

كسور مفتوحة: هي الكسور التي تترافق مع بروز العظم خارج الجلد وهي أكثر عرضة للإنسان.

أشكالها:

1- الكسر المفتت: تتفتت فيه العظمة إلى قطع كثيرة ويحدث في الإصابة الشديدة المباشرة كحوادث السيارات.

2- الكسر المتداخل: يتداخل فيه أحد طرفي الكسر في الآخر.

3- كسر الحلزوني: يكون فيه انفصال العظم على شكل حرف S ، حيث تثبت القدم على الأرض ويدور الجسم بطريقة فجائية في الاتجاه المعاكس.

4- الكسر المائل: يحدث عندما تسبب قوة خارجية فجائية في دوران جزء من العظمة بينما يكون الآخر ثابتاً ويتشابه مع الكسر الحلزوني في الشكل.

5- الكسر المستعرض: يحدث على شكل خط مستقيم مار بمنتصف ساق العظمة وذلك بسبب ضربة خارجية مباشرة.

6- كسر الإجهاد: هو النوع الوحيد الذي يمكن أن يحدث بدون إصابة أو احتكاك مباشر، ويحدث نتيجة للإجهاد والاستخدام المتكرر وقلة فترات الراحة وهو من الإصابات الشائعة للقدمين إلا انه يمكن حدوثه في أماكن أخرى بالجسم "هذا النوع من الكسور من الإصابات الشائعة التي تصيب الرياضيين”.

علامات الكسور :

1- تغير في شكل العضو المصاب بالكسر.

2- ألم شديد عند تحريك العضو.

3- فقدان وظيفة العضو ، أو عدم القدرة على تحريكه في اتجاه معين.

4- مشاهدة تهتكات فوق الكسر أو ورم عام أو وضع غير عادى بالعضو المصاب أسفل الكسر.

إن تحريك المصاب بكسر بطريقة غير صحيحة قد يؤدى إلى تغيير في وضع طرفي الكسر من مكانهما مما يسبب مضاعفات للكسر أو إصابة للأوعية الدموية أو الأعصاب في المنطقة الصحيحة لنقله إلى المستشفى أو أقرب وحدة صحية، ويجب عدم مطالبته بالمشي أو الحركة.

وفي ما يأتي الخطوات التي يجب إتباعها للإسعافات الأولية لحالة الكسر:

1- لا تقم بتحريك المصاب إلا ضمن أضيق الحدود ويجب التخلص من الملابس التي تعوق الفحص أو الإسعافات الأولية بواسطة قصها بمقص فى حالة وجود صعوبة في خلعها بدون تحريك المصاب، كما يجب خلع الحذاء بحذر.

2- عدم محاولة إعادة الطرف المكسور إلى الوضع الطبيعي .

3- في حالة وجود جرح يجب تغطيته بالقطن النظيف ولفه بالرباط الضاغط لوقف النزيف قبل تثبيت الكسر.

4- يثبت الطرف المكسور بواسطة عصا أو جبائر لمنع مضاعفات الكسر.

5- يجب استخدام النقالة لنقل المصاب، وفى حالة إصابة الأطراف العليا يمكن للمصاب النهوض بعد تثبيت الطرف المصاب، أما في حالة كسور الأطراف السفلى فيجب تثبيت الكسر ومكن ثم نقل المصاب بواسطة شخصين أو ثلاثة مع مراعاة عدم تحريك الجزء المصاب، وفى حالة كسور العمود الفقري يجب نقل المصاب بواسطة أربعة أشخاص مع الحذر بعدم تحريك العمود الفقري.

6- نقل المصاب إلى أقرب مستشفى أو قسم للطوارئ لتلقي العلاج اللازم.

أنس الصوفي