يُضرب المثل القائل “زاد الطين بِله” لمن يزيد شدّة على شدة، وبإمكان المتنقل بين الخيام في “مخيم قرطبة1” الواقع على الطريق بين قريتي “أبين وباتبو” رؤية تطبيق حقيقي للمثل الشعبي المتداول، بعد أن أغرقت مياه الأمطار أرض المخيم، واقتلعت الرياح معظم خيامه، وبات الوصول إليه أمراً بالغ الصعوبة.

 

شوارع مخيم قرطبة بريف حلب الغربي بعد العاصفة المطرية
شوارع مخيم قرطبة بريف حلب الغربي بعد العاصفة المطرية

 

 

داخل واحدة من الخيام في مخيم قرطبة 1 بريف حلب الغربي
داخل واحدة من الخيام في مخيم قرطبة 1 بريف حلب الغربي

أكثر من 100 خيمة يضمها المخيم الذي يعاني شتاء قاسياً هذا العام، يقول أبو الطيب (المسؤول عن المخيم)، فالعاصفة المطرية اقتلعت أكثر من نصف الخيام، بينما تجمعت العائلات فيما تبقى من خيام كانت عصية على الرياح، وغدا لكل 3 عائلات خيمة واحدة، رافق ذلك غرق أرض المخيم بالأمطار والطين، وانعدام لوسائل التدفئة، ليبقى تأمين مياه الشرب أهم الصعوبات، فمنذ 15 يوماً والأهالي بدون “نقطة ماء”، في الوقت الذي اجترح الأهالي حلولاً مضنية بنقل المياه عبر “بيدونات” من خارج المخيم، بعد أن أصبح وصول “صهاريج الماء” إليه ضرباً من المستحيل نتيجة الأمطار التي حوّلت أرض المخيم إلى مستنقع من الوحل.

الشوارع المؤدية إلى مخيم قرطبة 1 وصعوبة الوصول إليه
الشوارع المؤدية إلى مخيم قرطبة 1 وصعوبة الوصول إليه

يحاول أبو محمد من (سكان المخيم) إصلاح خيمته التي حولتها الرياح إلى مِزق، بعد أن حلّ أطفاله ضيوفاً على خيمة أخرى، يقول “منذ يوم أمس وأنا أحاول إصلاحها، المياه ملأت المكان، ولا توجد عوازل لحمايتها من الوكف، والأرضيات طينية بلا رمل”، ينتظر الرجل جفاف الماء ليعود بأطفاله إلى خيمته الباردة المعتمة، فلا قدرة لديه على تحمل أكلاف التدفئة، والمخيم يخلو من بطاريات الإنارة والكهرباء أيضاً.

تضرر الخيام في مخيم قرطبة 1 بسبب العاصفة المطرية
تضرر الخيام في مخيم قرطبة 1 بسبب العاصفة المطرية

ليس بعيداً عن الخيام المهدمة، يتجمع 80 طالباً في خيمتين تشكلان المدرسة التي تدعى “شويحنة البوعيسى”، وتعمل بدوامين (صباحي – مسائي)، ويقوم عليها أربعة مدرسين مقسمين على الصفوف الدراسية من (الأول وحتى الرابع).

غرفة صفية في مدرسة "شويحنة البوعيسى" في مخيم قرطبة1
غرفة صفية في مدرسة “شويحنة البوعيسى” في مخيم قرطبة1

لا تمتاز خيام المدرسة عن غيرها من الخيام، فهي أيضاً بلا عوازل ولا تدفئة، بحسب محمد الخالد “مدير المدرسة” والذي رأى أن تأمين البنية التحتية ورصف الطرقات أهم المعوقات التي تعترض العملية التعليمية في ظل الظروف المناخية القاسية، مطالباً الجهات المعنية والمنظمات بالنظر إلى واقع المخيم والمدرسة وتقديم الخدمات الضرورية لاستمرار العملية التعليمية.

خلال العملية التعليمية في مدرسة "شويحنة البوعيسى" في مخيم قرطبة1
خلال العملية التعليمية في مدرسة “شويحنة البوعيسى” في مخيم قرطبة1

المدرسة التابعة للمجمع التربوي في مدينة الأتارب تخلو من أي كتاب مدرسي للطلبة، كما تفتقر للوسائل التعليمية والقرطاسية، يقول حسن علي الدوان “أحد المدرسين)، ناهيك عن عدم توفر الخيام اللازمة، ما يضطر المدرسون لجمع أكثر من شعبة صفية في خيمة واحدة، وهو ما يعيق العملية التعليمية، ويصعب المهمة سواء على المدرسين أو الطلبة، ويحول دون تقديم المعارف اللازمة لهم بالطريقة الأمثل.

طلاب في مخيم قرطبة 1
طلاب في مخيم قرطبة 1
في الطريق إلى المدرسة -مخيم قرطبة 1
في الطريق إلى المدرسة -مخيم قرطبة 1

يفكر الطفل بلال الصطام قبل أن يخبرنا عن مطالبه التي أجملها بـ “كتب ودفاتر وجواكيت”، يصمت قليلاً ثم يشير إلى قدميه “بدي جزمة حتى أقدر أوصل للمدرسة”.

الواقع المأساوي في مخيم قرطبة1
الواقع المأساوي في مخيم قرطبة1