ملحمة حلب الكبرى خمس مفخخات وخمسة محاور

 

اختار الثوار ساعات الصباح الأولى للبدء بعمليتهم العسكرية من الجهة الغربية لمدينة حلب، حيث تسارعت المعارك على مختلف الجبهات لتصل إلى خمس جبهات مفتوحة في آن واحد.

قام الثوار صباح اليوم بالتمهيد المدفعي والصاروخي على ضاحية الأسد ومعمل الكرتون خط الدفاع الأول عن الأكاديمية العسكرية غرب المدينة، ترافق ذلك مع هجوم بري للثوار استطاعوا من خلاله السيطرة على معمل الكرتون وحاجز الصورة ومن ثم السيطرة على ضاحية الأسد بالكامل بعد انهيار قوات الأسد والميليشيات الحليفة له، حيث أصبحوا في مواجهة الأكاديمية العسكرية مباشرة أقوى ثكنات نظام الأسد غرب المدينة.

ويستمر الثوار في التقدم من خمس محاور في وقت واحد، باتجاه حي 3000شقة والقسم المتبقي من مشروع 1070 شقة الذي كان قسم منه تحت سيطرة الثوار منذ ملحمة حلب الأولى قبل شهرين والأكاديمية العسكرية في مدخل مدينة حلب الغربي.

كما يخوض الثوار معارك عنيفة على جبهة جمعية الزهراء شمال المدينة ومنطقة الفاميلي هاوس بالقرب من حلب الجديدة بالإضافة إلى كتيبة الصواريخ في ريف حلب الجنوبي.

المفخخات الخمس

استخدم الثوار في المعركة التي أُعلن عنها صباح اليوم حتى الآن خمس مفخخات ثلاثة منها استهدفت ضاحية الأسد، حيث أعلن الثوار عن عودة أحد منفذي العمليات الاستشهادية بعد ركنه لدبابة مفخخة في الضاحية وتفجيرها عن بعد و واحدة استهدفت حي 3000 شقة وأخرى استهدفت مشروع 1070 شقة.

ويعتبر هذا العدد أكبر عدد للعمليات الاستشهادية في المعارك التي خاضها الثوار في يوم واحد.

صواريخ فيل وغراد

أمطر الثوار بعشرات صواريخ غراد قوات الأسد في مطار النيرب العسكري، حيث أظهرت مقاطع فيديو بثها الثوار على اليوتيوب استهداف المطار ومناطق أخرى تابعة لنظام الأسد بهذه الصواريخ من خلال الراجمات، كما أعلن الثوار عن إصابات مباشرة في مقر قيادة المطار واستخدام الثوار عشرات صواريخ الفيل في المعركة، الأمر الذي يظهر استعداد الثوار لملحمة حلب الكبرى التي كان الثوار قد بدؤوا بالحديث عنها منذ أيام لكسر الحصار عن أهالي حلب الشرقية.

وما تزال المعارك مستمرة، على كافة الجبهات منذ ساعات الصباح وشهدت هذه النقاط قتل وانسحاب لجنود الأسد وحلفائه وتحرير عدد من النقاط وأسر مجموعة من عناصر الميليشيات واغتنام أسلحة وذخيرة.