الثوار يصلون إلى الأكاديمية العسكرية ويقتربون من فك الحصار

 

استمر الثوار لليوم الثاني في التقدم على جبهات حلب الغربية في معركة فك الحصار عن أهالي حلب الشرقية المحاصرين منذ أكثر من ثلاثة أشهر.

خاضت فصائل الثورة السورية في حلب، اليوم السبت، معارك عنيفة غرب مدينة حلب من ثلاثة محاور، حيث بدأ الهجوم ظهر اليوم بمفخخة على جبهة جمعية الزهراء شمال غرب المدينة، تزامنت مع اشتباكات عنيفة، حيث استطاع الثوار تدمير الخطوط الأولى، لقوات الأسد وحلفائه والسيطرة على "مبنى الفاميلي هاوس" و "مباني مهنا" و"مزارع الأوبري" وكتل سكنية ثلاث في حي جمعية الزهراء.

كما قام الثوار بالهجوم، من محور مناشر منيان، للسيطرة على قرية منيان ذات الأهمية الاستراتيجية، لمتاخمتها لحي حلب الجديدة من جهة وللأكاديمية العسكرية من جهة ثانية.

بدأ الهجوم بعربة متفجرة وسط مباني قرية منيان، تلاها اشتباكات عنيفة في المنطقة، استطاع من خلالها الثوار السيطرة على قرية منيان بالكامل، وبهذه السيطرة يكون الباب الرئيسي للأكاديمية العسكرية، قد أصبح مرصوداً نارياً وبات حي حلب الجديدة على بعد أمتار قليلة من مكان تواجد الفصائل المسلحة.

في ذات الأثناء، قام الثوار في المحور الثالث بتفجير مفخختين في حي 3000 شقة في منطقة الحمدانية، ترافق ذلك مع محاولة الثوار التقدم في الحي، حيث شهدت المنطقة اشتباكات عنيفة ما زالت مستمرة حتى الآن.

من جانب آخر، قامت كتائب أبو عمارة، بتدمير مبنى كانت تتحصن به قوات نظام الأسد، في حي صلاح الدين ما أسفر عن قتل عدد من الجنود وشهدت المنطقة اشتباكات عنيفة.

وفي سياق متصل، بدأ لواء الإيمان الحموي التابع لحركة أحرار الشام معركة قطع طريق خناصر الذي يصل بين مدينة حلب وحماة، لقطع الإمدادات عن قوات الأسد وحلفائه في حلب.