الثوار يستعيدون السيطرة على أحياء في مدينة حلب الشرقية

شن الثوار صباح اليوم الاثنين هجوماً واسعاً على حي الميسر الذي يتوسط مناطق حلب الشرقية وتمكنوا من استعادة غالبية الحي بعد معارك عنيفة مع قوات الأسد التي كانت قد سيطرت على الحي مساء أمس الأحد ووصلت إلى مشفى العيون.

بدأ الهجوم صباح اليوم بتفجير عربة مفخخة استهدفت قوات الأسد وحلفاؤه في حي الميسر أسفرت عن مقتل أكثر من 40 عنصراً تلى ذلك هجوماً مباغتاً للثوار استطاعوا من خلاله استعادة السيطرة على أحياء "الميسر القاطرجي كرم الطحان" وتدمير ثلاث دبات وقتل وجرح عشرات العناصر من قوات الأسد والميليشيات المتحالفة معه

وقال مراسل فوكس حلب إن "الثوار استطاعوا إفشال مخطط قوات الأسد في السيطرة على حي الميسر والتوجه نحو القلعة الأثرية لفصل المناطق الخاضعة للجيش الحر إلى قسمين وإحكام الحصار على حي الشعار". 

كما أكد مراسل فوكس حلب إن "الثوار استطاعوا إفشال الهجوم الذي شنته قوات الأسد من محور حي الزبدية والعامرية وتكبيدها خسائر فادحة" 

وأضاف مراسل فوكس حلب ان الطائرات الحربية والمروحية للأسد  قصفت أحياء المرجة والزبدية وأماكن أخرى في القسم الشرقي من المدينة بالصواريخ المظلية والبراميل المتفجرة، ما أسفر عن استشهاد أكثر من 40 مدنياً جلهم من النساء والأطفال منذ يوم أمس حيث لا تزال فرق الدفاع المدني تبحث عن ناجين وجرحى تحت الأنقاض.  

وفي سياق متصل قالت منظمة الصحة العالمية في بيان لها أن هناك 250000 مدنياً في مدينة حلب المحاصرة يعانون نقصاً في الماء والدواء والغذاء والوقود وأنها تستعد لتقديم المساعدات الانسانية للمحاصرين فور السماح لهم بذلك وفتح الممرات الإنسانية 

الجدير بالذكر أن مجلس الأمن الدولي يجتمع مساء اليوم لبحث التطورات في حلب والتصويت على مشروع القرار النيوزيلندي المصري الإسباني الخاص بوقف إطلاق النار في المدينة لمدة سبعة ايام، بهدف إدخال المساعدات الإنسانية إليها.

 

 

 

SaveSave