أكثر من 30شهيداً في غارات على حلب المحاصرة

استشهد 30 مدنياً على الاقل وجرح العشرات جراء القصف الجوي والمدفعي وراجمات الصواريخ من قبل قوات نظام الأسد وحلفائه الروس على مدينة حلب الشرقية مستهدفاً معظم مناطق حلب وريفها  

شهدت أحياء حلب المحاصرة وريفها غارات جوية للطائرات الروسية والسورية  المستمرة  منذ عصر امس الثلاثاء على مدينة حلب مستخدمة القنابل المظلية والصواريخ الارتجاجية والفراغية ما أدى لخروج ثلاث مشافي عن الخدمة في حلب وريفها 

طال القصف كلاً من أحياء صلاح الدين، الأنصاري، السكري، الفردوس، القاطرجي، الميسر، المواصلات، الشعار، طريق الباب، الصاخور

وفي حصيلة أولية أصدرت مديرية الدفاع المدني في مدينة حلب المحاصرة قائمة ب 30شهيداً استهدفهم القصف من بينهم  ابو ابراهيم أحد سائقي الإسعاف الأوائل في حلب الحرة الذي ارتقى شهيداً في حي الشعار أثناء قيامه بعمله في إسعاف المدنيين  

حي الشعار 8 شهداء، حي كرم البيك شهيد، حي الصاخور 4 شهداء، حي السكري 11 شهداء، حي طريق الباب شهيد، حي الأنصاري شهيدين، حي الصالحين 3 شهداء

من جهته وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد 463 مواطناً مدنياً بينهم 86 طفلاً و28 مواطنة، جراء الضربات الجوية التي نفذتها الطائرات الحربية الروسية وطائرات النظام المروحية والحربية، على الأحياء الواقعة في القسم الشرقي من مدينة حلب منذ نهاية الهدنة في 19 أيلول الماضي 

في سياق منفصل استطاع الثوار السيطرة على عدة قرى في ريف حلب الشرقي ضمن معركة درع الفرات التي يخوضها الثوار بدعم تركي ضد تنظيم الدولة 

حيث يستعد الثوار للدخول إلى مدينة الباب آخر معاقل تنظيم الدولة في ريف حلب الشرقي بعد وصولوهم إلى مشارفها والسيطرة على قرى "قباسين وحزوان وشويحات شدرو باش غون " قرب مدينة الباب بعد معارك عنيفة . 

 

 

SaveSave

SaveSave