شنت قوات "نظام الأسد" هجوماً على مخيم حندرات فجر اليوم وبمشاركة ميليشيا لواء القدس، سبق الهجوم تمهيداً بالمدفعية الثقيلة من الثكنات العسكرية في مدينة حلب بالتزامن مع  غارات مكثفة طوال الليلة الماضية من الطيران الحربي و المروحي، وذلك بحسب ما قال القائد العسكري في حركة نور الدين الزنكي معيوف المعيوف لفوكس حلب : في السادسة صباحاً تقدمت الميليشيات وسط غزارة نارية بهدف السيطرة على المخيم و قطع طريق الكاستيلو طريق إمداد الثوار الوحيد في المدينة، و أضاف معيوف بأن "الميليشات سيطرت على نقطتين داخل المخيم لنبدأ هجومنا العكسي و إجبار الميليشات على التراجع بعد قتل أكثر من ثلاثون عنصراً بينهم أجانب و تحاول قوا ت النظام سحب جثثهم الآن" ، وكانت حركة نور الدين الزنكي نشرت بيان قالت فيه أن مقاتلي الحركة وبالتعاون مع فصائل أخرى تمكنت من صد هجوم قوات النظام و الميليشيات المشاركة .

يذكر أن الطيران المروحي أثناء الهجوم استهدف أحياء الزبدية و المشهد بالبراميل المتفجرة دون وقوع إصابات، و طال القصف بلدة حريتان في ريف حلب الشمالي بأربعة براميل مخلفة إصابات بين المدنيين و أضرار بالممتلكات .

 

الطريق الرئيسي لمخيم حندرات و هو مرصود من قوات النظام المتواجدة في بلدة الشيخ نجار.