حافلات مديرية النقل العام في الريف الغربي لمدينة حلب الخرة -خاص فوكس حلب 

تعمل مديرية الخدمات والنقل بمجلس محافظة حلب الحرة، منذ أيام، على تسيير رحلات خاصة للطلاب الجامعيين والكوادر التدريسية في الريف الغربي لمدينة حلب وشمال إدلب، من مدنهم وقراهم الرئيسية إلى المراكز الامتحانية المعتمدة، وفق خطوط سير ومواعيد محدّدة تضمن تأمين وصول الطلبة إلى امتحاناتهم في الأوقات المحددة، وبأسعار مخفضة تتناسب مع قدرة الطالب السوري.

وكان علي قرنفل (مدير النقل) قد أكّد أن 40 رحلة نظامية خُصصت يومياً من الساعة السادسة صباحاً وحتى الساعة الرابعة عصراً على خطوط النقل العام، إضافة إلى رحلات مخصصة لاستهداف تجمعات الطلبة في كل من كللي وسرمدا والدانا في ريف إدلب الشمالي، ومدينتي الأتارب ودارة عزة في ريف حلب الغربي، بأسعار رمزية لتأمين وصول الطلاب وتشجيع العملية التعليمية.

كما خصصت المديرية أرقاماً هاتفية محددة للطلاب الراغبين بتوفير رحلة جماعية لتأمين وصولهم إلى امتحاناتهم في مختلف المناطق 

وللكادر التدريسي المشارك في عمليات المراقبة والتصحيح 

وتخصيص أرقام للطوارئ وذلك لخدمة الطلاب خلال الامتحانات وضمان وصولهم

 

وقال محمد عبد الجواد (أحد طلاب الحقوق من مدينة الأتارب) "إن هذه الخطوة سهّلت من عملية التنقل" واصفاً هذه الرحلات "بالخدمة الممتازة التي خففت من العبء المادي على الطلبة. إذ يدفع الطالب من الأتارب وحتى عنجارة 500 ليرة سورية (ذهاب –إياب) وهي نصف الكلفة في سيارات النقل الخاصة –إن وجدت-"

ويحظى الطالب بحسم إضافي على سعر كل تذكرة للقطاع العام قيمتها 25% من القيمة الأصلية (المدعومة بالأصل من قبل المديرية).

وكانت المديرية قد خصصت رحلات ثابتة لنقل طلاب المرحلة الإعدادية والثانوية خلال فترة امتحاناتهم الشهر الفائت وتسعى من خلال الخدمات التي تقدمها إلى ربط المناطق المحررة بشبكة مواصلات لتأمين خدمة نقل المواطنين خلال ساعات النهار، ضمن سبع مراحل تم تنفيذ مرحلتين منها خلال الشهرين الماضيين وستعمل على استكمالها خلال الفترة القادمة.

ففي 15 أيار 2018 قامت مديرية النقل بدعم من مديريات الخدمات في محافظة ريف دمشق بإطلاق المرحلة الأولى التي تربط ريف حلب الغربي بريف إدلب الشمالي عبر خط السير الموضح بالصورة

كما أطلقت المديرية المرحلة الثانية في 30أيار 2018 وذلك باستكمال ربط مناطق ريف حلب الغربي وفق خط السير الموضح بالصورة

وقال مدير النقل لفوكس حلب: إن تفعيل مديرية النقل في مجلس محافظة حلب الحرة (انطلق في 30/8/2016) ضرورة ملحة تهدف لربط المناطق بشبكة مواصلات كاملة، لتأمين حركة نقل على خطوط سير معتمدة لخدمة نقل المواطن على مدار ساعات اليوم بموجب رحلات يومية ومواعيد وبرامج حركية، وخدمة الطلاب والمعاهد، وتوحيد تذكرة الركوب والتخلص من الاستغلال وتخفيف العبء على المواطن، وإعادة تفعيل مراكز تجميع الآليات (الكراجات) بما يخدم النقل العام، إضافة إلى حوكمة الآليات (تمييز الآليات العاملة في النقل العام بأرقام وفوانيس ولوغو خاص بمديرية النقل).

لوغو حافلات النقل العام الذي يميزها عن باقي الحافلات 

لوغو وفانوس ورقم يميز حافلات النقل العام -خاص فوكس حلب 

توقف المشروع سابقاً لقلة الموارد المالية إلى أن تم تفعيله من جديد في 15 أيار 2018بدعم من مديرية الخدمات في ريف دمشق، وقال بسام زيتون مسؤول المكتب الخدمي في محافظة ريف دمشق "إن المشروع يهدف إلى تعزيز التعاون والتنسيق بين مؤسسات الحكومة السورية المؤقتة متمثلة بمجلس حلب الحرة –مديرية الخدمات والنقل- ومديرية الخدمات في ريف دمشق التابعة لوزارة الخدمات، حيث قدمت الأخيرة تمويلاً بقيمة 15000 دولاراً لمدة ثلاثة أشهر بدأت في 15/5 وتنتهي ب 15/8، فيما وقع على مديرية النقل مسؤولية التنفيذ".

وحدد زيتون الهدف الأساسي من المشروع بتخفيف عبء التنقل على أهالي المنطقة بشكل عام، وأهالي ريف دمشق المهجرين بشكل خاص، والذين توزعوا في الشمال السوري على مناطق مختلفة ومتباعدة.

وعن آلية التعاقد مع الحافلات قال علي قرنفل إن الإعلان يتم عبر مكاتب لنقل المتواجدة في مدن الشمال السوري، ويطلب من المُتعاقد (عقد ملكية السيارة وشهادة السائق) وتعمل المديرية على التعاقد مع الحافلات بعد إجراء اختبار عملي للسائق لمدة يومين ثم تقوم المديرية بتوقيع العقود. وتختلف قيمة العقود بين حافلة وأخرى وذلك تبعاً للخطوط المُخدمة، وسعة الحافلة (11 -24 راكباً) وعدد الدورات التي يقوم بها خلال النهار.

أما عن سعر التذاكر فقد قسمت إلى ثلاثة شرائح (100-200-500) بحسب المناطق ووفق خطوط السير المعتمدة، وقد تمت دراسة السعر بشكل مطول مع المجالس المحلية والمواطنين وتجمعات السائقين، إذ تتلقى المديرية الشكاوى والمقترحات، ثم تصدر قراراً بسعر التذكرة.

يخدم القطاع العام المواطنين خلال ساعات النهار ويعمل على تقديم الخدمة الخاصة (ليلاً) من خلال مكاتب "طلبات" سيسعى لإيجادها في معظم المناطق والمدن الكبرى، كما تقدم المديرية خدماتها للرحلات السياحية بسعر رمزي مدعوم.

ويأمل علي قرنفل أن تستمر خدمة النقل العام من خلال التواصل مع المؤسسات الداعمة لضمانها واستمراها، وتنفيذ كافة مراحلها لربط الريف الشرقي والشمالي من محافظة حلب بالريف الغربي والجنوبي، إضافة إلى ربطها بإدلب وريفها، وتقديم خدمة النقل العام ضمن المدن والبلدات الكبيرة.