خرجت مساء يوم أمس الخميس مظاهرة في حي بستان القصر بحلب للتأكيد على استمرارية ومطالب الثورة رغم القصف والقتل والتهجيرالذي تتعرض له المدينة، وقال الناشط هادي العبدالله لفوكس حلب : بعد 12 يوماً من القصف والتدمير والمذابح والمجازر التي ارتكبها طيران الأسد، خرج اليوم شباب حلب في هذه المظاهرة ليوجهوا رسالة للعالم بأن ثورتهم مازالت مستمرة ولن يحيدوا عن أهدافها، وسيخرجون من تحت الأنقاض والركام ليقولوا للعالم أنهم لن يركعوا ولن يسلموا المدينة، وفي ذلك ايضاً رسالة للمجتمع الدولي بأنه مهما تآمرَعلى دمهم لن يتخلوا عن ثورتهم وسيبقون صامدين وثابتين في هذه المدينة حتى اسقاط النظام المجرم.

وشهد ريف حلب الجنوبي اشتباكات عنيفة حاولت قوات "نظام الأسد" التقدم على محور بلدة خان طومان، وقام الثوار بالتصدي والقيام بهجوم عكسي اسفرعن استعادتهم السيطرة على قرية الخالدية ومعامل البرغل، وتم أسر عنصر أجنبي يقاتل في صفوف قوات"نظام الأسد".

يذكر أن الطيران الحربي استهدف مخيم الكمونة في ريف ادلب الشمالي بصاروخ فراغي مخلفاً مجزرة راح ضحيتها اكثر من خمسين مدني وإصابة العشرات . 

 

الصورة للافتة رفعة أثناء المظاهرة في حي بستان القصر.