أكد نشطاء اعلاميون أن جيش الفتح الذي يضم فصائل عدة، سيطر خلال الساعات الماضية على مساحات واسعة من مدينة ادلب من ضمنها مبنى المرور والجنائية وكلية الحقوق. كما نشرت بعض المواقع صوراً للمقاتلين أمام مبنى الاتحاد الرياضي وعند دوار الشهداء داخل المدينة.
وبحسب جيش الفتح، فإن مقاتليه وصلوا إلى ساحتي البولمان والساعة وسوق الصاغة، وتمكنوا من السيطرة كذلك على دوار المتنبي والكرة وتحرير المشفى الوطني والمتحف الأثري.
الا أن المكتب الاعلامي لجيش الفتح أشار الى اقدام قوات النظام على سرقة كل الآثار الموجودة داخل المتحف قبل انسحابها بفترة وجيزة.