خرج آلاف المتظاهرين في قرى ومدن الريف الشمالي والشرقي لمدينة حلب، عقب صلاة الجمعة اليوم، كان أكبرها في مدينتي اعزاز والباب، حيت الجيش الحر وطالبته بتحرير المدن والبلدات العربية التي احتلتها قوات سوريا الديمقراطية، في الريف الشمالي وإعادة أهلها المهجرين إليها.

وجاءت هذه المظاهرات ردّاً على مظاهرات عفرين، التي تسيطر عليها قوات "قسد"، والتي خرجت يومي الأربعاء والخميس الماضيين ضد ما أسموه الاعتداء التركي، بعد الإعلان عن التحضير لمعركة ضد قوات الحماية الكردية، لاستعادة القرى العربية في الريف الشمالي، التي احتلتها قسد منذ بداية 2016.

 

 

الصورة من مظاهرة مدينة اعزاز.

 

وكان ناشطون على صفحات التواصل الاجتماعي، دعوا إلى التظاهر يوم الجمعة فيما أسموه "دعوة عامة " جاء فيها "إلى ثوار ريفي حلب الشمالي والشرقي وسكان منطقة القرى المغتصبة من قبل الميليشيات الإنفصالية YPG، ندعوكم لمظاهرة حاشدة غداً الجمعة، الموافق7/7/2017م بعد صلاة الجمعة، في مدينة الباب من أمام جامع سيدنا عمر، لمطالبة الجيش الحر باسترجاع القرى العربية المغتصبة".

الصورة من مظاهرة مدينة اعزاز.

الصورة من مظاهرة مدينة اعزاز.

 

خرجت المظاهرة من أمام جامع اليتيم في مدينة اعزاز، وشارك فيها بحسب مراسل فوكس حلب "أكثر من ثلاثة آلاف من أهالي المدينة والمجلس المحلي للمدينة، كما قامت الشرطة الحرة والفصائل بحماية المتظاهرين".

الصورة من مظاهرة مدينة اعزاز.

الصورة من مظاهرة مدينة اعزاز.

 

وقال المراسل "إن الهتافات تركزت على تحرير القرى المحتلة من قبل "قسد"، والتأكيد على عروبتها، كما هتف المتظاهرون ضد قوات الPKK و YPG،وذكّروا المدنيين الأكراد بالرابطة الأخوية التي تجمعهم، مفرقين بين الميليشيات للكردية والمدنيين الأكراد".

الصورة من مظاهرة مدينة الباب.

الصورة من مظاهرة مدينة الباب.

 

وفي مدينة الباب، قال مراسل فوكس حلب "إن أكثر من 500 متظاهراً، خرجوا من جامع عمر بن الخطاب بعد خطبة الجمعة، التي دعا فيها إمام المسجد للخروج في المظاهرة، كما دعت إليها تنسيقيات الثورة في الباب وريفها" وأضاف المراسل "إن الهتافات طالبت الجيش الحر، بتحرير القرى العربية، وأكدت اللافتات على عروبة هذه القرى، وعلى رأسها مدينة تل رفعت".

الصورة من مظاهرة مدينة الباب.

وكانت "قسد"، قد احتلت في شباط 2016 ثلاثة عشر قرية في الريف الشمالي هي "منغ، وعين دقنة، وتل رفعت، ومريمين، والمالكية، وشواغر، ومرعناز، والشيخ عيسى، وحربل، وكفر ناصح، ودير جمال" ورفضت كل الدعوات لإعادتها إلى أهلها.