حملة "سوا منحييها" التي أطلقها الدفاع المدني لإعادة شريان الحياة إلى مدينة عفرين - خاص

أطلقت مراكز الدفاع المدني "الخوذ البيضاء" في محافظة إدلب وريف حلب الغربي حملات خدمية شملت 7 قطاعات في محافظة إدلب ومنطقة عفرين بمشاركة 33 مركزاً و144 آلية، لإعادة تأهيل وتجميل وترميم عدد من الطرقات الرئيسية والحدائق في المدن والبلدات في المحافظة، وإزالة الركام وترحيل الأنقاض ووضع اللافتات الطرقية والدالات على الطرقات العامة، ورسم اللوحات التعبيرية والتوعوية، وصيانة الملاهي وألعاب الأطفال، في محاولة منها لإعادة الإعمار وإزالة آثار الحرب وإعادة شريان الحياة إلى المنطقة.

جانب من الحملات الخدمية التي أطلقها الدفاع المدني لتجميل مدينة إدلب -خاص

قال أبو الليث "إعلامي الدفاع المدني" إن هذه الحملات بدأت منذ شهر تقريباً، بمشاركة متطوعين من الدفاع المدني لتأهيل الأماكن والمنشآت العامة في محافظة إدلب وريف حلب الغربي، وتجميل الحدائق العامة ووضع اللافتات الطرقية وفتح الطرقات وتأهيل الشوارع والأرصفة، وتقليم الأشجار".

أهم الحملات

-"شريان الشمال" حملة خدمية لإعادة تأهيل طريق إدلب –باب الهوى، إذ قام الدفاع المدني بمشاركة 24 آلية وبساعات عمل بلغت 77 ساعة، بترحيل الأنقاض والأتربة، ورسم إشارات التوعية للتنبيه من الذخائر المتفجرة، على الطريق الواصل بين مدينة إدلب وباب الهوى (المغلق منذ عام 2015) بعد تحرير بلدتي كفريا والفوعة، لتسهيل حركة مرور السيارات المدنية واختصار المسافة لسيارات الإسعاف والمنظمات الإنسانية. وللطريق أهمية تجارية خاصة إذ يعتبر صلة الوصل الرئيسية بين باب الهوى (الحدود التركية) ومحافظة إدلب، ويختصر مسافة 25 كيلو متراً على السيارات والشاحنات والتجار.

حملة "شريان الشمال" لتأهيل طريق إدلب -باب الهوى من قبل الدفاع المدني -خاص 

-"سوا منحييها" حملة لإعادة شريان الحياة إلى منطقة عفرين وقراها، استمرت الحملة لثلاثة أيام بمشاركة 50 آلية و150 متطوعاً من الدفاع المدني، وقال إبراهيم هلال (عضو المكتب التنفيذي للدفاع المدني في محافظة حلب) إن هذه الحملة كانت بمشاركة ثلاث مديريات للدفاع المدني في (إدلب وحلب وحماه) والتعاون والتنسيق مع المجلس المحلي والشرطة الحرة والعسكرية في عفرين، وتهدف الحملة التي استمرت لـ 72 ساعة عمل إلى "مساعدة المجلس المحلي في عفرين من خلال تأهيل الطرقات وإزالة الأتربة والركام وغسل الطرقات وتنظيف الشوارع من القمامة وتجميل المدينة" بعد أن قسمت عفرين إلى خمسة قطاعات لتسهيل العمل، واستطاعت الحملة تحقيق 80% من أهدافها على حد قول هلال الذي أضاف "أن المدينة تحتاج إلى حملات أخرى يجري التنسيق والإعداد لها من قبل الدفاع المدني والمجلس المحلي".

حملة "سوا منحييها" في مدينة عفرين -خاص 

الأطفال يشاركون الدفاع المدني في حملة "سوا منحييها" في مدينة عفرين -خاص

-"حملة بصمة أمل" حملة خدمية لإعادة الحياة وتنظيف الطرقات والحدائق في مدينة خان شيخون والقرى التابعة لها بمشاركة 16 آلية و72 ساعة عمل.

حملة "بصمة أمل" في مدينة خان شيخون -أنترنيت 

-"سواعد بيضاء" حملة خدمية استهدفت المرافق العامة في مدينة حارم، وعملت بمشاركة 12 آلية و50 ساعة عمل على تقليم الأشجار وحفر الآبار وخطوط المياه في المدينة.

حملة السواعد البيضاء في خان شيخون -أنترنيت

-"يداً بيد نمسح غبار الحرب" حملة خدمية هدفت إلى تنظيف المساجد والمدارس وإزالة الأتربة والأنقاض من الطرقات في مدينة معرة النعمان، بمشاركة 15 آلية و60 ساعة عمل.

حملة "يداً بيد نمسح غبار الحرب" في مدينة معرة النعمان -أنترنيت

-"حملة منكم وفي خدمتكم" وعملت على تأمين الطرقات وإعادة تأهيل المنصفات الطرقية في منطقة أريحا وما حولها، بمشاركة 20 آلية و84 ساعة عمل.

حملة "منكم وفي خدمتكم" في مدينة أريحا -أنترنيت

-"بسمة تفاؤل" لإزالة الركام وتنظيف الطرقات في مدينة جسر الشغور بمشاركة 18 آلية و60 ساعة عمل

حملة "بسمة تفاؤل" في مدينة جسر الشغور -أنترنيت

-"بيئتنا بحاجة سواعدنا" وهدفت الحملة إلى تنظيف الطرقات الرئيسية وإعادة الحياة لبعض المؤسسات المدنية التي تعرضت لتدمير جزئي في ريف إدلب الشرقي، بمشاركة 9 آليات و40 ساعة عمل.

صيانة الملاهي وألعاب الأطفال في الحدائق العامة في محافظة إدلب -خاص

ولاقت هذه الحملات أصداء كبيرة لدى الأهالي، خاصة الأطفال، الذين شاركوا فرق المتطوعين من الدفاع المدني في أعمالهم، وما تزال الحملات مستمرة لإزالة غبار الحرب وإعادة المدن والبلدات إلى سابق عهدها بعد الدمار الكبير الذي أحدثته المعارك والقصف المتواصل من قوات الأسد وحلفائها على المنطقة، والتدمير الممنهج للبنى التحتية والمرافق العامة.    

                                                                                                                                                                        درغام حمادي