الصورة من مظاهرة أورم الكبرى في ريف حلب الغربي الجمعة 6/10/2017.

شهدت قرية أورم الكبرى في ريف حلب الغربي، ظهر اليوم الجمعة 6/10/2017، مظاهرة مركزية، لتجديد روح الثورة، والتأكيد على مبادئها في الحرية والعدالة، رفع المتظاهرون فيها أعلام الثورة، ولافتات دعت إلى إسقاط النظام، والتأكيد على استمرار الثورة حتى إخراج ما وصفه المتظاهرون بالاحتلال الروسي والميليشيات الطائفية من كافة الأراضي السورية.

وكان ناشطون ثوريون قد دعوا من خلال غرفة مشتركة على الواتس آب السوريين إلى مظاهرات مركزية في القرى والمدن السورية المحررة، لإعادة إحياء أيام الثورة السلمية الأولى، من خلال المظاهرات واللافتات والأغاني الثورية ورفع أعلام الثورة، لإيصال صوتهم وحقهم في تقرير مصيرهم، ورفضهم للاتفاقات الدولية والمؤتمرات التي لم تجلب إلا القصف والدمار والموت على الشعب السوري الأعزل.

الصورة من مظاهرة أورم الكبرى في ريف حلب الغربي الجمعة 6/10/2017.

وقال مراسل فوكس حلب، إن مئات من الشبان السوريين شاركوا في المظاهرة، تحت شعار "ارفع راسك فوق انت سوري حر".

وقال أحمد أدنا "أبو حسن"، أحد ثوار مدينة حلب المهجرين المشاركين في المظاهرة، "إذا كانت بلادنا احتلت من قبل الروس والعصابات والميليشيات، فإننا متواجدون ومستمرون بثورتنا حتى اسقاط النظام، وتحرير بلادنا سوريا بجميع أطيافها وقراها ومناطقها من الميليشيات الخارجية".

من جهته عبّر محمد سلخة، أحد ثوار مدينة حلب، عن إصرار الثوار وخاصة مهجري حلب على المشاركة في هذه المظاهرات، للتأكيد على "أن إرادتنا لن تهزم، وسنستمر بمطالبنا من خلال المظاهرات السلمية، لإيصال صوتنا حتى ننتصر على المحتلين والطواغيت".

الصورة من مظاهرة أورم الكبرى في ريف حلب الغربي الجمعة 6/10/2017.

أما زياد محمد، ممثل مجلس مدينة حلب، فقد قال لمراسل فوكس حلب "بعد سبع سنين من الثورة السورية المباركة، وتكالب الأمم علينا، ظن الجميع أن النظام قد أنهى الثورة نتيجة سيطرته على حيز جغرافي من الأرض السورية المحررة، ونحن هنا لنأكد له أن الثورة لن تموت وأنها مستمرة وجارية في عروقنا، حتى النصر أو الشهادة".

إسماعيل بركات ناشط حقوقي يعمل في مجال توثيق الانتهاكات من مدينة اورم الكبرى، قال "إن هذه المظاهرة هي بداية لسلسلة من المظاهرات في ريف حلب الغربي، للتأكيد على استمرارية الثورة حتى اسقاط النظام، ولنعيد الثورة إلى مبادئها الأولى وشعاراتها البكر في الحرية والكرامة، ونجدد العهد للشهداء الذين سبقونا، رافعين علم الثور ورافضين الحلول القاصرة والاتفاقيات المذلة، والمفاوضات مع القاتل".

الصورة من مظاهرة أورم الكبرى في ريف حلب الغربي الجمعة 6/10/2017.

محمد علي علي رئيس مجلس أورم الكبرى قال لمراسل فوكس حلب "نحن هنا في أورم في مظاهرة، للتأكيد على مبادئ الثورة واستنكار الهجمة البربرية الروسية ورفضها، ضد شعبنا الأعزل، شاكراً جميع من شارك ومؤكداً على استمرارها".

وكانت بلدة أورم الكبرى قد تعرضت منذ أيام لغارة جوية روسية أدت إلى استشهاد ثلاثة من أبناء القرية.