صورة من تتويج فريق العقاب لـ كرة القدم بالبطولة -وسائل التواصل
صورة من تتويج فريق العقاب لـ كرة القدم بالبطولة -وسائل التواصل

توج فريق “العقاب” يوم أمس الجمعة في بطولة “أبو الزهراء البنشي” لـ كرة القدم  بمدينة بنش شمال إدلب، بعد فوزه في المباراة النهائية على فريق نسور الجنوب.

انطلقت البطولة في السادس والعشرين من شهر أيلول على أرض ملعب بنش السداسي، وضمت عشرين فريقاً من عدة قرى مجاورة وحملت البطولة اسم لاعب فريق نسور الجنوب الذي استشهد على أطراف مدينة سراقب.

ضمت البطولة فرقاً  جمعت بين الهواة والمحترفين والناشئين كخطوة تشجيعية للاعبين الجدد تمنحهم الثقة والخبرة بعد احتكاكهم بلاعبين قدامى يمارسون اللعبة منذ خمسة عشر عاماً، بحسب ماهر زيواني (رئيس اللجنة المنظمة ) الذي وصف البطولة بالناجحة إذ كانت وفق ما سعت إليه اللجنة التنظيمية، وترافقت مع حضور جماهيري منح البطولة نكهة مميزة.

وقال أبو هاني كابتن فريق العُقاب إن “مثل هذه البطولات تمنح لاعبي كرة القدم  احتكاكاً مستمراً بالفرق الأخرى، وقد استفدنا من تجاربنا السابقة ومن التدريبات التي سبقت البطولة في الوصول للنهائي ونيل البطولة التي شعرنا خلالها بالتحفيز نتيجة وجود نسيج رياضي للاعبين وفرق بأعمار ومستويات مختلفة، ناهيك عن التوزع الجغرافي للفرق المنافسة والذي شكل أهم عوامل المنافسة”.

كان لرياضيي بنش القدامى وجودهم في البطولة، إذ تأسس أول ناد لـ كرة القدم فيها وحمل اسم “نادي الطليعة” في عام 1964، وترأس النادي في تلك الفترة مدرس التربية الرياضية جميل حاج حمدان، وضم النادي ألعاب كرة القدم وكرة السلة وكرة الطاولة وكمال الأجسام، بحسب عمر حوا رئيس النادي.

يقول جلال حاج قدور والذي لعب في نادي بنش بين عامي 1995- 2010 لمع نادي بنش خلال سنواته الطويلة في عدة بطولات رغم الإهمال الذي عانت منه الرياضة في إدلب خلال تلك السنوات، وكانت أهم مشاركاته المباراة التي جمعته مع فريق الطليعة الحموي ضمن بطولة كأس الجمهورية.

لعب مع فريق بنش قديماً عدداً من اللاعبين الذين لمعت أسماؤهم مثل عبد الحميد جمالو والذي تنقل في اللعب من نادي أمية إلى نادي الاتحاد، وحمودي حاج قدور وعزام حاج حمدان وغيرهم.

تم إنشاء ملعب بنش في ستينيات القرن الماضي حيث استضاف يومها عدة فرق مثل كللي وأريحا وسراقب ومازال أهالي بنش يتداولون قصة الهدف الذي سجله لاعب بنش كمال حمدون في مرمى أريحا عبر رمية سددها من منتصف الملعب.

يوسف البدوي