يعمل سبعة شبان بشكل تطوعي في مركز “شمال الثقافي” في ضاحية سجو بمدينة اعزاز في خطوة لدعم أفراد المجتمع والتشجيع على الثقافة وتمكين المرأة من خلال الأقسام الموجودة داخل المركز.

يضم المركز قاعة للتدريب على المعلوماتية وقاعة لتدريب الفنون وقاعة المحاضرات ومكتبة، وركز العاملون ضمنه على إقامة محاضرات وندوات حول الديمقراطية وحقوق الإنسان وتعزيز دور المرأة في المجتمع، كما تمكن الكادر من الحفاظ على أكثر من ثلاثمئة وستين كتاباً لأهم عناوين الكتب السياسية والأدبية والثقافية ضمن مكتبة المركز.

مكتبة مركز "شمال الثقافي" -المصدر: صفحة المركز على الفيس بوك
مكتبة مركز “شمال الثقافي” -المصدر: صفحة المركز على الفيس بوك

 

يقع مركز “شمال الثقافي” على أطراف البلدة ما دفع كادره لاعتماد طريقة مبتكرة لتسهيل وصول الكتب للأهالي الذين يرغبون باستعارتها عبر الشراكة مع ثلاث مكتبات موزعة في المنطقة، بعد التواصل مع المركز الثقافي عن طريق رقم الهاتف الخاص به لتسهيل واختصار المسافات على المستفيدين، وبلغ عدد المستفيدين من المكتبة 331 شخصاً بينهم ١٨٨ للشباب و١٤٦ للسيدات، بحسب عبد الله عبد السلام عضو مجلس إدارة المركز.

من فعاليات مركز "شمال الثقافي"
من فعاليات مركز “شمال الثقافي”

كما أطلق المركز حزماً تدريبية وتعليمية للطلاب والأهالي، ويقدر عبد السلام المستفيدين منها بنحو أربعمائة شخص شهرياً توزعوا على دورات لتعليم اللغات والحاسوب والأمن الرقمي والمحاسبة ومحاضرات قانونية، وورشات لبناء القدرات والسكرتارية.

وعمد المركز إلى تكثيف الدورات التعليمة خلال فترة انقطاع التعليم بسبب الوضع الصحي بعد أزمة كوفيد ١٩، عبر زيادة الندوات بهدف تعريف طلاب الجامعات بأساسيات الالتحاق والتسجيل في جامعات تركيا، وتمكن المركز من خلال التشبيك مع عشرات من المنظمات التطوعية والمنظمات التعليمة من تأمين عدة فرص لقبول الطلاب في الجامعات التركية حيث سجل قبول ٩ طلاب باختصاصات مختلفة ضمن جامعة غازي عينتاب.

من فعاليات مركز "شمال الثقافي"
من فعاليات مركز “شمال الثقافي”

كذلك تفعيل وسيلة التعليم عن بعد، في ظل وباء كورونا، وخاصة لأصحاب شهادتي التعليم الأساسي والثانوية، حيث نفذ مجموعة من المعلمين بالتعاون مع المركز دورات تعليمية عبر الانترنت، وتم تصويرها ورفعها على منصات التواصل الاجتماعي لتصل لجميع الطلاب وتقديم كافة النصائح والارشادات التعليمة.

عمل محمد الأحمد “مدرس رياضيات” ضمن هذه المبادرة والتي جاءت بعد قرار إغلاق المدارس والجامعات مع مجموعة من المعلمين بشكل تطوعي في محاولة إيصال الفائدة للطلاب لمساعدتهم في اجتياز الامتحانات، يقول الأحمد: “لم نكتف بتصوير الدروس ورفعها على مواقع التواصل بل قمنا بإنشاء غرف عبر برنامج واتس آب لتسهيل عملية المناقشة أو الاستفسار حول أي مادة أو درس منشور.

ويعد هذا النشاط من أهم الأسباب التي دفعت طلاباً لمتابعة الأنشطة والتدريبات التي يطلقها المركز الثقافي ومتابعة الحزم التدريبية أيضاً،

يقول محمد مراد “طالب نازح إلى اعزاز” إنه يتابع مع مجموعة من زملائه أنشطة المركز بشكل مستمر، لأنه لمس اهتماماً بالمجال التعليمي، وكان من المستفيدين من الحزم التدريبية والدورات التعليمة والمحاضرات التي أطلقها مركز شمال الثقافي في اعزاز، لاسيما أن كثيراً من هذه الأنشطة كانت حول الحياة الجامعية وطرق التسجيل والتواصل مع الجامعات التركية، ناهيك عن الدورات التعليمية التي تتم عن بعد.

جانب من تعقيم مركز "شمال الثقافي" من قبل الدفاع المدني -المصدر صفحة المركز في الفيس بوك
جانب من تعقيم مركز “شمال الثقافي” من قبل الدفاع المدني -المصدر صفحة المركز في الفيس بوك

يحرص كادر مركز “شمال الثقافي” الذي تم إعادة افتتاحه منذ عام 2018 على متابعة عملهم اليوم بعد اتخاذ تدابير الوقاية لحماية الزوار والكادر من الإصابة بفيروس كورونا، عبر تنظيف المركز والتواصل المستمر مع الدفاع المدني لتعقيم المركز قبل القيام بأي نشاط.

كما عمل الكادر على تقسيم الدورات لعدة أقسام بهدف تخفيض أعداد الطلاب المتواجدين منعاً للازدحام، ناهيك عن اعتمادهم في بعض الدورات على التدريب عن بعد لمنع التجمعات داخل المركز.